أحد أهم التشكيليين في مصر والعالم العربي

آدم حنين.. عاشق النحت يرحل عن 91 عاماً

آدم حنين (1929 - 2020). ■ أرشيفية

عن عمر يناهز 91 عاماً، رحل، أمس، الفنان التشكيلي المصري الكبير، آدم حنين، الذي يعد واحداً من أهم النحاتين في مصر والعالم العربي، وترك بصمة خاصة ومؤثرة في مسيرة النحت التي أسس فيها مدرسته، وأسلوبه الذي حظي بسمعة عالمية.

ولد آدم حنين في القاهرة عام 1929، لأسرة تعود أصولها إلى مدينة أسيوط في صعيد مصر، وتعمل بصياغة الحلي، عشق النحت منذ طفولته المبكرة. والتحق بمدرسة الفنون الجميلة في القاهرة، ثم تخرج فيها بقسم النحت عام 1953، عمل حنين رساماً في مجلة صباح الخير، ومستشاراً فنياً بدار التحرير للطبع والنشر، ثم سافر إلى باريس عام 1971، حيث أقام هناك كفنان محترف 25 عاماً.

عمل حنين بين 1989-1998 مع وزارة الثقافة المصرية في ترميم تمثال «أبوالهول» بالجيزة. بعد عودته إلى مصر عام 1996، أقام مسكنه ومحترفه في منزل من الطوب الطيني، بناه المهندس المعماري رمسيس ويصا، وأسس في العام نفسه «سيمبوزيوم» أسوان الدولي لفن النحت، وهو ورشة سنوية ومعرض يقوم على دعوة نحاتين من جميع أنحاء العالم، لتجريب ونحت وعرض منحوتات من الغرانيت المحلي.

كان آدم حنين أحد أبرز النحاتين المعاصرين في العالم العربي، وأنجز خلال مسيرته الفنية عدداً هائلاً من الأعمال الكبيرة والصغيرة، باستخدام مواد متنوعة، مثل: الغرانيت، والبرونز، والجص، والحجر الجيري، والفخار.


- الفنان الراحل ترك بصمة خاصة ومؤثرة في مسيرة النحت.

- حنين أسس مدرسة، وأسلوباً خاصاً حظي بسمعة عالمية.

طباعة