من هو الشيخ الطبلاوي؟..رفضته الإذاعة 9 مرات وعبد الوهاب عرض تعليمه الموسيقى

يعد الشيخ محمد محمود الطبلاوي، الذي رحل عن عالمنا أمس الثلاثاء، واحد من أبرز قراء القرآن الكريم في مصر والعالم الإسلامي، عن عمر يناهز 86 عاما، بعد رحلة عطاء ثرية مع القرآن لأكثر من 60 عاما، وبعد صراع طويل مع المرض.. وهذه أبرز المعلومات عن الفقيد الراحل.

-ولد في 14 نوفمبر من عام 1934، ويروى الطبلاوي عن ميلاده أن جده بشرّ والدته، بأن من في بطنها سيكون من حفظة القرآن الكريم، وأتم حفظ القرآن وعمره 9 سنوات.

-أول أجر له كان 5 قروش حصل عليها من عمدة قريته وكان عمره وقتها 11 عامًا، وذاع صيته من وقتها حتى أصبح ينافس كبار قراء القرآن في عصره ولم يتجاوز عمره الخامسة عشرة.

-كان يقرأ القرآن على سجيته دون تعلم النغم والسلم الموسيقي، وكان يعتبر هذا الأمر يعبر عن شخصيته في القراءة.

-تقدم لاختبارات الإذاعة المصرية ليحصل على إجازتها 9 مرات، وكان يتم رفضه لعدم حفظه النغم الموسيقي.

-ذكر في حوارات سابقة له أن الفنان محمد عبد الوهاب عرض عليه أن يعلمه النغم حتى يتمكن من الحصول على إجازة الإذاعة، ولكنه لم يذهب.

-في عام 1970، طلب منه الشيخ عبدالفتاح القاضي وكان من معلمي قراءات القرآن، أن يتقدم للإذاعة، وذكر الطبلاوي أنه تقدم للمرة العاشرة، وعندما وقف أمام اللجنة قال «بسم الله الرحمن الرحيم.. يا بركة دعاء الوالدين» وقبل أن بجلس ناداه رئيس اللجنة، وقال له تعالي يا شيخ، فذهب له مستفسرا، فبادره بأنه مقبولا بفضل دعاء الوالدين وشهرته الواسعة.

-سجل القرآن الكريم كاملاً مجوداً ومرتلاً، واشتهر بقراءة قرآن الجمعة من كل أسبوع.

-زار ما يقرب من 100 دولة وأحيا فيها العديد من المناسبات الدينية، وحصل على العديد من التكريمات في مصر وخارجها، وشغل منصب نقيب القراء.

-ربطته علاقة معرفة مع الرئيس محمد أنور السادات الرئيس محمد حسني مبارك. كما وصف علاقته بالفنانين في فترة السبعينيات بالجيدة، وكان بعضهم دائم الاتصال به، وفي مقدمتهم السيدة أم كلثوم وعبدالوهاب وعبدالحليم حافظ وفريد الأطرش، وعدد ليس بقليل غير هؤلاء، للإشادة بصوته. كما ذكر حبهم لصوت أم كلثوم وسعاد محمد.

-تزوج 3 مرات وله 18 ابن، 13 شاب و5 فتيات.

 

طباعة