«شاعر المليون 9».. دعاء إلى توحد القلوب والإنسانية لمكافحة «كورونا»

جانب من انطلاق المرحلة الثالثة من برنامج «شاعر المليون» في موسمه التاسع. من المصدر

انطلقت، مساء أول من أمس، الأمسية الأولى من المرحلة الثالثة (مرحلة الـ12 شاعراً)، لبرنامج «شاعر المليون» في موسمه التاسع، والذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، في إطار استراتيجيتها الثقافية الهادفة لصون التراث، وتعزيز الاهتمام بالأدب والشعر العربي.

ومع انطلاق فعاليات الأمسية، التي تعتبر عتبة التصفيات النهائية للمسابقة في موسمها التاسع، كان إعلان معايير المرحلة النهائية التي يتنافس فيها 12 شاعراً متأهلاً من المراحل السابقة، والتي تمتد على أمسيتين يتنافس في كل منهما ستة شعراء، يحق للجنة خلال الأمسية الواحدة تأهيل شاعر أو اثنين، بينما يتأهل الثالث أو الثاني والثالث بمجموع علامات اللجنة وتصويت المشاهدين. وأوضح سلطان العميمي معايير التنافس في هذه المرحلة، مشيراً إلى أنّ فن الشقر يعتمد على المخزون اللغوي عند الشعراء، وقدرتهم على توظيف المفردات بمهارة وذكاء.

وقبيل انطلاق مشاركات الشعراء: أحمد بن جدعان العازمي، وعبدالعزيز العبلان الديحاني من الكويت، وراكان بن وليد الراشد، وعبدالمجيد سعود الغيداني، ومطرب بن دحيم العتيبي من السعودية، ومبارك بالعود العامري من الإمارات. وانسجاماً مع الظروف الاستثنائية التي تعيشها الإنسانية في مواجهة وباء كورونا، توجهت لجنة تحكيم برنامج شاعر المليون، بلسان الأستاذ العميمي بالدعاء لتوحد القلوب والإنسانية وتكاتف الأمم من كل مكان لمكافحة هذا المرض، شاكرةً للقيادة الإماراتية الرشيدة بذلها أقصى الجهد لطمأنة الناس، وممتنةً للقائمين على حماية الإنسانية من هذا الوباء، من العلماء العاملين على اكتشاف لقاح لهذا الوباء، إلى الأطباء والممرضين والعاملين بقطاع الصحة وقوات الأمن.

وكان الشاعر أحمد بن جدعان العازمي، من الكويت، أول المتسابقين ضمن الأمسية مع قصيدته الحوارية بين بطلة قصيدته منية السبيعي من المملكة العربية السعودية، والتي استشهدت وهي تحاول إنقاذ والدها، إثر حريق حاصرهم في منزلهم، والتي جاءت وفاتها بعد وفاة زوجها بسبع سنوات.

تلاه المتسابق الثاني راكان بن وليد الراشد من السعودية، مع قصيدة جزلة في عتاب الصديق، المتسابق الثالث عبدالعزيز العبلان الديحاني، من الكويت، تناول في قصيدته حكمة الشعراء في علاقتهم بالزمن عبر حوارية غزل وعتاب، وتفرّد المتسابق الرابع عبدالمجيد سعود الغيداني من السعودية بقصيدة وصف فيها صراع الشاعر وقلقه وخوفه وتمزقه بين حالات الذاكرة والحنين وتجارب السنين.

المتسابق الخامس، ضمن الأمسية، كان مبارك بالعود العامري من الإمارات، والذي عكس في قصيدته الشخصية الإماراتية الشاعرة، التي تستلهم حب الوطنن ومفردات الانتماء له، والولاء لقيادته الرشيدة.

أما المتسابق السادس مطرب بن دحيم العتيبي من السعودية، فقد تفرد بتناول موضوع التبرع بالأعضاء، والحياة التي يهبها المتبرعون بها للمحتاجين إليها.

وكان محبو الشعر خلف الشاشات، من المحيط إلى الخليج، على موعد مع أمسية إماراتية بامتياز، تضمنت مشهدية فنية مبدعة بأداء الفنان الإماراتي ناصر المنصوري، وألحان الفنان المبدع فايز السعيد، وكلمات لقصيدة الشاعر الإماراتي الراحل راشد الخضر.


- أمسية إماراتية من أداء ناصر المنصوري، وألحان فايز السعيد، وكلمات الراحل راشد الخضر.

طباعة