أرقام قياسية للمشاركة في الدورة الخامسة من «تحدي القراءة»

محمد بن راشد: فخور بأن تكون أكبر مسابقة عربية بين شبابنا في القراءة

صورة

أعلن صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عبر سلسلة تغريدات على حساب سموّه في «تويتر» عن أرقام قياسية للمشاركين في الدورة الخامسة من تحدي القراءة العربي لعام 2020، وذلك بالتزامن مع انطلاق «شهر القراءة» في الإمارات.

وقال سموّه في تغريدة له، أمس: «فخور وسعيد بوصول عدد المشاركين في تحدي القراءة العربي في دورته الخامسة ٢١ إلى مليون طالب من ٥٢ دولة حول العالم.. ومن ٩٦ ألف مدرسة.. ساعدنا في الإشراف على هؤلاء الطلاب ١٢٠ ألف مشرف قراءة.. فخور بتدافع الطلاب نحو القراءة.. وفخور بأن تكون أكبر مسابقة عربية بين شبابنا هي في القراءة».

وأضاف سموّه في تغريدة تلتها: «اقرأ هي أول رسالة من السماء.. وهي الطريق للارتقاء بالعقل.. وهي الوسيلة الأسرع للتنمية.. تحدي القراءة العربي يثبت أن دولنا العربية قادرة على إنجاز مشروعات معرفية ثقافية ضخمة معاً.. كل الشكر لوزراء التربية العرب وللمشرفين والمنسقين.. ونبارك لطلابنا العرب أينما كانوا هذا الإنجاز».

وتنطلق فعاليات شهر القراءة الوطني بالدولة، في شهر مارس من كل عام، تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء، الذي حدّد مارس شهراً للقراءة، بهدف تعزيز ثقافة القراءة بين فئات المجتمع كافة.

زيادة متواصلة

للدورة الخامسة على التوالي، واصل المشاركون في تحدي القراءة العربي زيادتهم المتواصلة، حيث وصل إجمالي الطلبة والطالبات المشاركين في الدورة الخامسة لعام 2020 إلى أكثر من 21 مليوناً من 52 دولة، بزيادة تبلغ نحو 55%، مقارنة بالمشاركين في الدورة الرابعة لعام 2019، الذين كانوا 13.5 مليون طالب وطالبة من 49 دولة، وبذلك يرتفع المجموع الإجمالي للمشاركين في الدورات الخمس لتحدي القراءة العربي إلى أكثر من 54 مليون طالب وطالبة، فيما بلغ عدد الجوازات المطبوعة لتلخيص الكتب في تحدي القراءة العربي إلى 50.5 مليوناً.

ويأتي النمو القياسي في أعداد المشاركين في الدورة الخامسة من تحدي القراءة العربي، بالتزامن مع تزايد الوعي المجتمعي بأهمية غرس حب القراءة في نفوس الطلبة والطالبات العرب، بفضل برنامج تحدي القراءة العربي، المذاع عبر تلفزيون MBC، الذي تابعه ملايين المشاهدين داخل الوطن العربي وخارجه، نظراً إلى محتواه التشويقي الذي تضمن التصفيات النهائية للدورة الرابعة بين أبطال تحدي القراءة العربي المتوّجين باللقب في 14 بلداً عربياً، بما شهدته من تحديات مثيرة وزيارات ميدانية لأماكن ثقافية وترفيهية، جرى بثها عبر سبع حلقات أسبوعية مسجلة، قبل بث الحلقة النهائية التي شهدت تتويج الطالبة السودانية هديل أنور، بلقب بطل تحدي القراءة العربي لعام 2019، في أجواء تشويقية مثيرة ضمن احتفال حاشد احتضنته «أوبرا دبي». وهذا البرنامج هو ثمرة تعاون بين مؤسسة مبادرات محمد بن راشد العالمية، الذي ينضوي تحدي القراءة العربي تحت مظلتها، ومجموعة MBC.

واللافت أن فوز الطالبة السودانية هديل أنور، بلقب بطل تحدي القراءة العربي لعام 2019، قد أدى إلى تضاعف أعداد الطلبة والطالبات المشاركين من جمهورية السودان إلى أكثر من ثلاث مرات.

4 دول جديدة

واستقطب تحدي القراءة العربي مشاركين من الطلبة والطالبات العرب المقيمين في أربع دول خارج الوطن العربي هي: سويسرا وتركيا ولوكسمبورغ والنمسا، ليرتفع بذلك عدد الدول المشاركة في الدورة الخامسة إلى 52 دولة موزعة بواقع 14 دولة عربية، و38 دولة من خارج الوطن العربي تقيم فيها جاليات عربية.

96 ألف مدرسة

وفي ظل التعاون والتنسيق المستمرين بين مبادرة تحدي القراءة العربي، ووزارات التعليم في الدول العربية، زادت أعداد المدارس المشاركة في الدورة الخامسة من «التحدي» إلى 96 ألف مدرسة، مقارنة بنحو 67 ألفاً في الدورة السابقة، وبنسبة زيادة تبلغ نحو 43%. وبالتزامن مع الزيادة القياسية في أعداد المدارس من أنحاء الوطن العربي، ارتفعت أعداد المشرفين والمشرفات الذين يتولون عمليات التوجيه والإشراف على الطلبة المشاركين في «التحدي» إلى 120 ألفاً، مقارنة بنحو 99 ألف مشرف ومشرفة في الدورة الرابعة لعام 2019، وبزيادة بلغت 21%.

مراحل التصفيات

ومنذ انطلاقته في عام 2016، يشهد تحدي القراءة العربي سنوياً مراحل تصفية عدة، لاختيار أبطال تحدي القراءة العربي ممن نجحوا في قراءة وتلخيص محتوى 50 كتاباً، واستيعاب أبرز المعلومات الواردة فيها. وتتدرّج التصفيات لتشمل الصفوف والمراحل الدراسية، ثم المدارس والمناطق التعليمية، ثم المديريات أو المحافظات، وصولاً إلى اختيار أبطال التحدي على مستوى كل دولة، سواء في الوطن العربي، أو الدول المشاركة من خارجه. ويتم اختيار الأبطال المتميزين والمدرسة المتميزة على مستوى كل واحدة من الدول المشاركة، استناداً إلى معايير دقيقة موحدة، تضمن التقييم الشامل لمختلف الجوانب والمعطيات قبل اختيار الفائزين.

نقلة نوعية

وكانت الدورة الرابعة من تحدي القراءة العربي قد شهدت نقلة نوعية في مسيرة المبادرة، عندما تقرر تحويل التصفيات النهائية بين أبطال التحدي المتوّجين باللقب في بلدانهم إلى برنامج تلفزيوني يجمع بين برامج المسابقات وتلفزيون الواقع، وهو برنامج تثقيفي تشويقي يعدّ الأول من نوعه عالمياً وجرى عرضه على شاشة MBC، ويهدف البرنامج إلى تسليط الضوء على نماذج شبابية عربية ملهمة لديها شغف بالقراءة وبناء وعي معرفي تستحق الاحتفاء بها في بلدانها وبين أبناء جيلها، وإبراز قصص النجاح والإصرار عند أبطال تحدي القراءة العربي على مستوى الوطن العربي، الذين استطاعوا التفوق على ملايين الطلبة، من خلال تنوع وعمق القراءة، رافعين راية البطولة على مستوى أوطانهم، كما يهدف إلى تحفيز الأجيال الشابة للتواصل مع لغتهم، من خلال تقديم نماذج تشبههم، وتقديم اللغة العربية كلغة حية مواكبة للأجيال والعصر، إضافة إلى تقديم القراءة والمعرفة في إطار جديد ممتع ومفيد في الوقت ذاته.

زيادة متواصلة

وأثمرت دعوة صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في الحفل الختامي لتحدي القراءة العربي، قبل ثلاثة أعوام، إلى فتح باب المشاركة للطلاب والطالبات من خارج الوطن العربي، عن مواصلة الزيادة في عدد الدول المشاركة من 44 دولة في دورة العام الثالثة إلى 49 دولة في الدورة الرابعة، وصولاً إلى 52 دولة في الدورة الخامسة لعام 2020، وانعكس ذلك بشكل إيجابي أيضاً في زيادة الطلبة المشاركين بشكل مستمر من 10.5 ملايين إلى 13.5 مليوناً، ثم 21 مليوناً في الدورات الثالثة والرابعة والخامسة على التوالي. وشهدت الدورة الثانية من تحدي القراءة العربي العام الماضي مشاركة نحو 7.4 ملايين طالب وطالبة من 26 دولة، و41 ألف مدرسة في التحدي، حيث توّجت الطالبة عفاف الشريف من فلسطين باللقب. في حين سجلت الدورة الأولى من تحدي القراءة العربي مشاركة 3.6 ملايين طالب وطالبة يمثلون 19 دولة عربية، ضمن 30 ألف مدرسة، حيث توّج الطالب عبدالله فرح جلود بلقب تحدي القراءة العربي في موسمه الأول. وكانت الدورة الرابعة من تحدي القراءة العربي قد شهدت تتويج الطالبة هديل أنور من جمهورية السودان بلقب بطلة تحدي القراءة العربي في دورته الرابعة، وحازت مدرسة الإمام النووي من المملكة العربية السعودية لقب «المدرسة المتميزة» في النسخة الرابعة من تحدي القراءة العربي 2019، فيما فازت المعلمة أميرة نجيب من جمهورية مصر العربية بجائزة «المشرف المتميز»، وتوّج الطالب محمود بلال من السويد بطلاً لتحدي القراءة العربي عن طلاب الجاليات من العرب المقيمين خارج الوطن العربي، ونال جائزة قيمتها 100 ألف درهم. فيما كانت الدورة الثالثة من تحدي القراءة العربي عام 2018 شهدت تتويج الطالبة مريم أمجون من المغرب بطلة لتحدي القراءة العربي، وتكريم مدارس الإخلاص من الكويت التي حازت لقب «المدرسة المتميزة»، فيما نالت المعلمة عائشة الطويرقي من المملكة العربية السعودية جائزة «المشرف المتميز» في التحدي، كما توّجت الطالبة تسنيم عيدي من جمهورية فرنسا بطلة عن طلاب الجاليات في الدول غير العربية، وذلك بعد منافسة قرائية ومعرفية سجلت مشاركة 10.5 ملايين من الطلبة في الوطن العربي وخارجه. أما الدورة الثانية من تحدي القراءة العربي عام 2017، فشهدت مشاركة نحو 7.4 ملايين طالب وطالبة من 41 ألف مدرسة، وتوّجت الطالبة عفاف الشريف من فلسطين باللقب، فيما حصلت مدارس الإيمان من البحرين على لقب «المدرسة المتميزة» لتحدي القراءة العربي، بينما سجلت الدورة الأولى من تحدي القراءة العربي عام 2016 مشاركة 3.6 ملايين طالب وطالبة من 30 ألف مدرسة، وتوّج الطالب عبدالله فرح جلود من الجزائر بلقب تحدي القراءة العربي، وحصلت مدرسة طلائع الأمل الثانوية للبنات في فلسطين على جائزة «المدرسة المتميزة».


محمد بن راشد:

«اقرأ أول رسالة من السماء.. والطريق للارتقاء بالعقل.. والوسيلة الأسرع للتنمية».

«تحدي القراءة العربي يثبت أن دولنا العربية قادرة على إنجاز مشروعات معرفية ثقافية ضخمة معاً».

«كل الشكر لوزراء التربية العرب وللمشرفين والمنسقين.. ونبارك لطلابنا العرب أينما كانوا هذا الإنجاز».

نهضة تعليمية ومعرفية

يهدف تحدي القراءة العربي، الذي ينضوي تحت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، إلى إحداث نهضة تعليمية ومعرفية في الوطن العربي، عبر ترسيخ ثقافة القراءة لدى الأجيال الصاعدة، وتكريس عادة القراءة لدى شباب الوطن العربي، وأبناء الجاليات العربية المقيمة خارج المنطقة العربية ومتعلمي العربية، لما فيه النهوض باللغة العربية، كأداة للإسهام في الإنتاج المعرفي.

11 مليون درهم جوائز

يناهز المجموع الإجمالي لجوائز تحدي القراءة العربي 11 مليون درهم (ثلاثة ملايين دولار). وتحظى المدرسة المتميزة الفائزة بجائزة مليون درهم، فيما ينال المعلم الفائز بلقب المشرف المتميّز جائزة قدرها 300 ألف درهم. أما بطل تحدي القراءة العربي فيحصل على 500 ألف درهم.

وتخضع كل مراحل التصفيات للإشراف المباشر من لجان تحدي القراءة العربي، الذين يشرفون على عمل المحكّمين الذين يختارون أبطال المراحل الصفية في المدارس المشاركة، بناءً على معايير دقيقة، حيث يتعين على الطالب قراءة 50 كتاباً متنوّعاً في موضوعات مختلفة، وإظهار براعة وفهم وافيين في تلخيص وتدوين مضامينها المهمة في «جوازات التحدّي»، وهي دفاتر التلخيص التي توزع على الطلبة المشاركين.

كما تتولى لجان متخصصة، بالتعاون مع لجان تحدي القراءة العربي، اختيار الفائزين على مستوى المناطق التعليمية والمديريات والمحافظات، وصولاً إلى اختيار الـ10 الأوائل، والفائز على مستوى كل الدولة، للمشاركة في التصفيات النهائية على لقب تحدي القراءة العربي.

21 مليون طالب وطالبة من 52 دولة يشاركون في «التحدي»، بزيادة 55%، مقارنة بالدورة السابقة.

النمو القياسي في أرقام المشاركين، يؤكد زيادة الوعي بأهمية القراءة، بدعم من برنامج تحدي القراءة.

طباعة