نظّمته «الثقافة» بحضور رواد الفن

«حديث النوايف» يستعيد البدايات ويخطط للمستقبل

صورة

نظّمت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة أولى جلسات «حديث النوايف» في بر الحليو بإمارة عجمان، بحضور نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، والشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، والشيخ سلطان بن سعود القاسمي، مؤسس مؤسسة بارجيل للفنون، وعدد من رواد الفن والثقافة في الدولة.

وقال النعيمي إن «بناء الفكر وتطوير الثقافة والفنون يمثل أساس تطور المجتمعات، ونشر الوعي، والتعرف إلى مسيرة الحضارات الإنسانية الأخرى وما قدمته للبشرية. لقد قطعت الإمارات شوطاً كبيراً في نهضتها الثقافية، وأصبحت وجهة ثقافية وفنية، وحاضنة لعشرات المتاحف والمعارض الفنية، لترسخ مكانتها قوة مؤثرة في المشهد الثقافي العالمي».

وعبّرت نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، عن شكرها وتقديرها للحضور على تلبية الدعوة في «حديث النوايف»، الذي يعد منصة مهمة لتبادل الآراء ووجهات النظر مع الفنانين والمثقفين في الدولة، بهدف وضع مجموعة من الأفكار لتطوير المشهد الثقافي، بما يسهم في النهوض بالحركة الفنية على مستوياتها كافة.

وأوضحت الكعبي أنه تم اختيار هذا المكان لعقد أولى الجلسات، نظراً لارتباطه بذاكرة الكثير من الفنانين الذين كانوا يجتمعون في «قصر الرمل» في ما يشبه الصالون الثقافي، للتباحث حول الفن والثقافة في ثمانينات القرن الماضي.


- نورة الكعبي: منصة مهمة لتطوير المشهد الثقافي

طباعة