للفنانة الكورية الجنوبية ستيكي مونجر في غاليري «فور يو» بحي دبي للتصميم

«كوكب منعزل».. ملامح ناعمة وعنيدة لا تعرف الندم

لوحة «لدينا ما نقوم به» (Gotta Do What We Gotta)‏ ‏2019. ■ من المصدر

يقدّم غاليري «فور يو» الفني في حي دبي للتصميم، في أول معرض له تحت عنوان «كوكب منعزل» (LONESOME PLANET) أعمالاً إبداعيةً للفنانة الكورية الجنوبية المقيمة في نيويورك، ستيكي مونجر، حيث تعرض الفنانة مجموعةً من لوحاتها الاعتيادية المرسومة بالألوان، إلى جانب بعض من الابتكارات النحتيّة التي تمثّل توجّهها الجديد في إنتاج هذا النوع من المجسمات الفنية. وتعكس الأعمال تأثّر ستيكي مونجر بتجربتها المباشرة ورؤيتها الشخصية للعالم، فهي تسعى على الدوام إلى تحويل المساحة إلى أجواء نابضة. وهكذا ترسم في لوحاتها المميزة سيرةً ذاتيةً بكل معنى الكلمة، فتتلاعب بتجربتها الخاصة كيفما تشاء من خلال الألوان والتكوينات النحتيّة، وتبدع في ابتكار تباينات منسجمة يظهر فيها الضوء والظل، البراءة والارتباك.

ويكفي التأمّل في نظرة شخصياتها الأنثوية لتتراءى لنا ملامح ناعمة، ولكنها عنيدة لا تعرف الندم، فتبدو جريئة وحازمة بطريقة تأسر المتلّقي، وتحوّل نظرته العابرة إلى أخرى متمعّنة تماماً، ما يفتح بوّابةً نحو الواقع الميتافيزيقي الحالم الذي تعيش فيه ستيكي مونجر. وكان مركز التجارة العالمي 3 في نيويورك قد احتضن أعمال الفنانة ضمن الاستوديو الذي يستحوذ على الطابق 79 بأكمله من المبنى.

ورغم ما تكشفه النوافذ الفسيحة للاستوديو من مشهد حيوي يعكس ضجيج البيئة المحيطة وازدحامها في المدينة، إلّا أن مشاعر الوحدة والانعزال هي ما يسيطر على الشعور الداخلي للفنانة. ومن خلال التعاون مع معرض «فور يو»؛ سيتسنّى للمبدعة ستيكي مونجر الاستفادة من مساحة مبتكرة ومنصة ديناميكية مثالية لعرض أعمالها، والتعبير عن صوتها الفنّي.

حول معرض «فور يو»

يكرّس معرض «فور يو» مساحته الإبداعية لعرض أعمال الفنانات السيدات حصريّاً، حيث يسعى من خلال هذا التخصيص إلى تمكين المرأة، وردم الفجوة التي لاتزال قائمة بينها وبين الرجل في عالم الفن. ويُعدّ المعرض ملاذاً يطرح أعمالاً للفن المعاصر عبر حجز مواعيد مسبقة، كما يوفّر للفنانات جمهوراً عالمياً واسعاً، ويتيح لعشاق الفن إمكانية استكشاف أعمال إبداعية منظّمة بعناية فائقة لمواهب من أنحاء المعمورة كافة.

فمع النقص الحاد في حضور المرأة الفنانة واستبعادها من المشهد الإبداعي، جاء المعرض ليوفّر منصّة خاصةً بهذه الشريحة التي يتم تجاهلها، ويقدّم مساحةً تشجّع على إقامة حوارات متعدّدة التخصّصات تحت إشراف حصري من قبل السيدات، وذلك بهدف واحد يتمثّل في إحداث التغيير. ويأمل «فور يو» الاحتفال والدعم وتمكين المرأة عبر فضاءاته المكرّسة لخدمة الفنانات بغضّ النظر عن الجنسية أو الأسلوب والمواد المستعملة أو الخبرة والسيرة المهنية. كما يسعى إلى تنظيم معارض تلبّي تطلعات عشاق الإبداع العاديين منهم أو الشغوفين من مقتني الأعمال الفنيّة، لذلك فهو يختار بعناية فائقة فنانات لديهنّ أسلوب متميّز وحضور جريء.

خيال سريالي

وُلدت ستيكي مونجر في كوريا الجنوبية، وهي فنانة مقيمة في نيويورك نجحت من خلال أعمالها في تحويل المساحة إلى ذبذبات نابضة بالحياة. وتقدم الفنانة لمحةً حول خيالها السريالي الذي يعكس شغفها بالنظرة الجذابة لتصاميمها المتحركة، وتبدع في ابتكار تباينات منسجمة يظهر فيها الضوء والظل، البراءة والارتباك.تعمل ستيكي مونجر وفق تقنيات وأساليب متنوعة، وكانت قد استهلّت مشوارها الإبداعي بالتدريب في كوريا ونيويورك كمصممة غرافيكية، لكنها سرعان ما حوّلت اهتمامها إلى عالم الفنون الجميلة خلال وقت مبكر من حياتها المهنية المزدهرة. ومن بين النجاحات الأخيرة التي سجّلتها: مشاركتها في معرض «فريز آرت فير» للفنون بنيويورك مع معرض «موراكامي تاكاشي كيكي»، إضافة إلى معرضها الفردي بعنوان «في يوم صافٍ» (On a Clear Day)، بالتعاون مع استوديو «هيداري زينجارو» في طوكيو، ومعرض فردي آخر حمل اسم «كونٌ متوازن» (Parallel Universe) ضمن «سبيس 27» في هونغ كونغ.


- يكرّس معرض «فور يو» مساحته لعرض أعمال الفنانات السيدات حصريّاً، لتمكين المرأة، وردم الفجوة بينها وبين الرجل في عالم الفن.

طباعة