المشاركون يتفقون على تراجع دوره

    «واقع النقد» لا يسرّ أكاديمياً ولا مبدعاً في «الندوة»

    مريم الهاشمي تتوسط عائشة سلطان وشكري المبخوت خلال المحاضرة. من المصدر

    حالة من عدم الرضا على واقع النقد العربي، اتفق عليها أكاديميون ومهتمون شهدوا محاضرة بعنوان «واقع النقد الأدبي في الإمارات»، التي عقدت في ندوة الثقافة والعلوم بدبي، أول من أمس، بمشاركة كل من الدكتور شكري المبخوت، والدكتورة مريم الهاشمي.

    وتساءلت عضو مجلس الإدارة رئيس اللجنة الثقافية في «الندوة» الكاتبة الإماراتية عائشة سلطان، التي أدارت المحاضرة، عن واقع النقد الأدبي، وحضور الناقد في الحياة الثقافية العربية بشكل عام، وهل يقود النقد الأدبي والنقد الثقافي للنتيجة نفسها؟ مشيرة إلى أن النقد من الأمور التي طرأ عليها الكثير من التحولات والتغيرات في عالمنا العربي من اندثار وتراجع.

    بينما أكد الأكاديمي التونسي شكري المبخوت الذي يدرس في جامعة زايد، وحصل على الجائزة العالمية للرواية العربية 2015 عن روايته «الطلياني»، أن النقد عربياً يعيش أسوأ مراحله التاريخية «وحالة النقد العربي اليوم جزء أساسي من حالة المعرفة العربية.. لأن الثقافة تعيش أزمة عميقة بسبب أزمة أفكار».

    أين الكبار؟

    رأى المبخوت أن حالة تدريس اللغة والأدب والإنسانيات في جامعاتنا العربية غير مرضية أيضاً، خصوصاً أن المراكز الكبرى التي أنتجت للثقافة العربية كبار النقاد تراجعت في مصر وسورية والعراق ولبنان.

    وأضاف أن «النقد الفكري والأدبي والثقافي في عالمنا العربي بحاجة إلى تفعيل دور الجامعات وتطوير ما يقدم فيها من مواد وبرامج لتناسب خلق نقاد في ظل التطور المعرفي والفكري في أنحاء العالم، فهناك ثورات لسانية يومية وجامعات غربية تدرس أدبنا ولغتنا العربية بشكل أكثر تطويراً».

    كنوز القدامى

    من ناحيتها، استعرضت الدكتورة مريم الهاشمي، أستاذ مساعد اللغة العربية في كليات التقنية العليا، وعضو اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، ملامح من تراث النقد العربي «إذ ترك لنا أسلافنا النقاد القدامى كنوزاً غالية كنقد الشعر لقدامة، ونقد النثر لابن وهب والموازنة للآمدي، والوساطة للجرجاني والعمدة لابن رشيق، والمثل السائر لابن الأثير، وغيرها». وأضافت «حين جاء العصر الحديث عاد النقد الأدبي إلى ساحة الأدب بتراثه ومؤلفاته الخالدة، ووفد علينا النقد الغربي بمناهجه المختلفة التي ترجمت إلى العربية على أيدي الذين تعلموا في جامعات ومعاهد أوروبا، وعلى أيدي الأدباء الذين قرأوا للنقاد الغربيين مؤلفاتهم النقدية وتأثروا بها. وينبغي على الناقد العربي المعاصر أن تكون له ثقافته الفنية واتجاهه الفلسفي ومُثله الحضارية وقيمه الخُلقية وأن يطبقها على الأعمال الأدبية في حرية وشجاعة، فيزن ما في العمل الأدبي من مقومات فنية، ويقوم بتقييم المضمون، ولو أبيح للأديب أن يقول ما يشاء فينبغي أن يباح للناقد أن يعقب على عمل الأديب!».

    وأكدت أن «النقد الحر النزيه هو دعامة للأدب الرفيع، ورفض النقد هو رفض للأدب، ولم يسلم رواد الشعر من أقلام النقاد، وأصاب أحمد شوقي وحافظ إبراهيم ومطران خليل مطران وأحمد محرم ما أصابهم من سخط النقاد وثوراتهم».

    قضية خلافية

    قال رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم بلال البدور، إن الحديث في النقد قضية خلافية، معتبراً أن على الناقد أن يبحث عن النص لا أن يبحث المبدع عن الناقد الذي عليه أن يقوم بعمله دون النظر لصاحب النص.

    وأكد أن الناقد الصحافي ينظر أحياناً للنص نظرة وصفية لا تليق بالكاتب والمتلقي «وما نريده تحليلاً حقيقياً ليس بالضرورة أن يكون نقداً أكاديمياً».


    مريم الهاشمي:

    • «النقد الحر النزيه دعامة للإبداع الرفيع، ورفض النقد هو رفض للأدب».

    شكري المبخوت:

    • «حالة تدريس اللغة والأدب والإنسانيات في جامعاتنا غير مرضية».


    • «جامعات غربية تدرس أدبنا ولغتنا بشكل أكثر تطويراً».

    طباعة