في حفل لتكريم مواهب الشباب الواعدة

    المهرجان يكشف عن الفائزين بجائزة «تعليــم» للشعر

    «الآداب» كرّم مواهب شابة متميزة في ميدان الكلمة. من المصدر

    في حفل أقيم خصيصاً لتوزيع جائزة «تعليم»، كرّم «الآداب»، على هامش فعاليات دورته الـ12 التي تقام في «إنتركونتيننتال دبي»، ثلة من المواهب الشابة المتميزة في ميدان الشعر والكلمة، وقد أصبحت جائزة «تعليم» إحدى الفعاليات الثقافية السنوية في الدولة لطلبة المدارس، التي يحتفي بها المهرجان.وحصل الفائزون من الشعراء الموهوبين على كتاب تذكاري جمع المشاركات الفائزة، وكأس تذكارية سلمهما كل من الكاتبة مارتين كيسكو، والشاعر والمترجم العُماني حسن المطروشي، المشاركَين في دورة 2020، فيما قدم المرشحون مشاركاتهم باللغتين العربية والإنجليزية، وكان موضوع المسابقة لهذا العام تحت عنوان «غداً»، الذي ألهم ما يزيد على 1600 مشارك.

    وقال الرئيس التنفيذي لمسابقة «تعليم»، آلان ويليمسون: «الجائزة حققت نجاحاً كبيراً هذا العام بجعل الشعر متاحاً للجميع»، وأضاف: «لقد أدهشتنا المشاركات الرائعة التي تزداد إبداعاً عاماً بعد عام، وتوفر المسابقة فرصة رائعة لشعرائنا الشباب الموهوبين، وتحقق لهم بالغ السعادة، والأمل في المستقبل الواعد، كما توفر منصّة للتعبير عن الأفكار والمشاعر والتصورات».

    والفائزون بالجائزة هم: دوريان فريدريك، آرثر تارانت، فينوثمي يهانسا بولاثسين هالاج، ميرا الشحي، كاثرين غونزالفاز، أنيا كومار، راشيل دايز، فيشنيفي ساتيش، زهرة أحمد، سلمى عبدالسلام، نيريكا داميجا، أمل النعيمي، نهى

    أبونادر، شما خالد، عبدالله العمري، مؤمن

    عبدالحليم حسن، حمزة مهند وداعة، آمنة حمد الشحي، سوار أبونعمة، جمانة هاني محمد، ملك كامكار، مروة خليل المنصوري، راما عمار كيالي.


    جائزة «تعليم» أصبحت إحدى الفعاليات الثقافية السنوية لطلبة المدارس في الدولة.

    آلان ويليمسون: «الجائزة حققت نجاحاً كبيراً بجعل الشعر متاحاً للجميع».

     

    طباعة