«ثقافة أبوظبي» في معرض نيودلهي الدولي للكتاب

«ثقافة أبوظبي» عقدت سلسلة لقاءات مع الناشرين الهنود. من المصدر

اختتمت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي مشاركتها في الدورة الـ28 من معرض نيودلهي الدولي للكتاب الذي أقيم أخيراً في الهند، بمشاركة ناشرين وكُتّاب من جميع أنحاء العالم.

وتأتي مشاركة دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي في المعرض في سياق الحملة التسويقية لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب لجذب ناشرين جدد وتعزيز التواصل مع المختصين في قطاع النشر والكتاب، كما تعد المشاركة تتويجاً لاستضافة الهند ضيف شرف في معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2019، حيث شهد المعرض مشاركة هندية متميزة، تضمنت العديد من الفعاليات والمحاضرات، ومشاركة العشرات من الكتاب والمؤلفين والناشرين في البرنامج الثقافي المصاحب للمعرض.

وخلال مشاركتها في معرض نيودلهي الدولي للكتاب، عقدت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي سلسلة من اللقاءات والاجتماعات مع الناشرين الهنود، حيث تم تقديم نبذة تعريفية حول معرض أبوظبي الدولي للكتاب والفعاليات والندوات التي يستضيفها في دورته لهذا العام والتي تقام خلال الفترة من 15 إلى 21 أبريل، بالإضافة إلى طرح الفرص التي يقدمها المعرض للناشرين بصفته منصة محترفة للقاء الناشرين وتبادل الخبرات، مع الإضاءة على أبوظبي كمركز ثقافي عالمي، والتركيز على المبادرات الخلاقة التي تقدمها الإمارات في دعم الثقافة والمثقفين، وجعل القراءة عادة يومية.

وقال المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي عبدالله ماجد آل علي: «هناك اهتمام متزايد من قبل الناشرين الهنود ومن دول جنوب شرق آسيا بالمشاركة في معرض أبوظبي الدولي للكتاب كونه يحمل فرصاً واعدة، حيث يسعى الناشرون إلى بيع حقوق نشر كتبهم وترجمتها إلى اللغة العربية تحت مظلة مبادرة أضواء على حقوق النشر، التي تدعم من خلالها دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي تبادل حقوق النشر بمنحة مالية بغرض إغناء المكتبة العربية بمحتوى جديد، حيث تم منح ما يزيد على 1000 منحة للناشرين من خلال المبادرة على مدار الأعوام السابقة، إلى جانب مشروع (كلمة) للترجمة الذي تجاوزت إصداراته الـ830 عنواناً، وتمت ترجمتها من أكثر من 13 لغة، وقد تم ترجمة العشرات من إصدارات الدائرة إلى اللغة الهندية، والتي تحظى بإقبال كبير من الباحثين والمثقفين الهنود».

 

طباعة