«روعة أوغندا» يكشف عن مسيرة صوافي الإبداعية

ألوان إفريقية مشرقة في ضيافة «رواق الفن»

أعمال صوافي تسلط الضوء على تصورات الفنان لاحتفالات الولادة والحصاد والعودة إلى الديار. من المصدر

تحت عنوان: «روعة أوغندا - تصور للوطن والتاريخ»، ينظم رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي، المتحف الأكاديمي التابع للجامعة، معرضاً جديداً في مساحة المشروع، الذي سيفتتح أبوابه للزوار ابتداءً من يوم الأحد المقبل.

ويضم المعرض، الذي يستمر حتى 28 الجاري، أعمال الفنان سعيدي علي ناصر صوافي، التي تكشف عن مسيرته الإبداعية، إذ يسلط الضوء على تصورات الفنان الأوغندي لاحتفالات الولادة والحصاد والعودة إلى الديار، وكذلك آثار المجاعة والنزاع السياسي والمخاطر الناجمة عن الألغام.

كما يتناول قضايا الهوية في مرحلة ما بعد الحداثة من المنظور الإفريقي المعاصر.

تجربة بصرية

تقدم لوحات صوافي الشهيرة تجربة بصرية غنية تصطحب الزوار في رحلة تعكس ثقافة ومجتمع القرية الأوغندية في القرن الـ20. وتتنوع أعمال الفنان بين مشاهد تتناول موضوعات متنوعة وصوراً تأملية صغيرة لموسيقيين وأمهات وقرويين مسنين، يقدمها بأسلوب مستوحى من الفن التكعيبي، سعياً إلى تصوير أهل أوغندا رمزاً للكرامة والفخر في الشخصيات التي يجسدونها.

وقال صوافي: «إن الرسم يعدّ أحد سُبل نقل الرسائل والكشف عن قصص لم تُحكَ بعد. لا يعرف الجميع إفريقيا عن كثب، ولا يغطي الإعلام سوى الموضوعات المهمة. لكن حين تتعمق في النظر إلى رجل أصيب بلغم أرضي، يتضح لك أن حتى صنّاع اللغم لا يعلمون من أصيب بالضرر بسبب هذا اللغم أو حجم الضرر الذي خلّفه».

منصة للتجريب

يحظى زوار المعرض بفرصة للاستمتاع بالألوان المشرقة والأشكال الهندسية الإفريقية التي تعكس حسّ الجرأة، كما سيتعرفون من خلال هذه الأعمال إلى شخصيات بعض الناجين من الحروب، ونساء حوامل في لحظات التضرع.

ويأتي المعرض بتقييم فني من تامو الإسلام، ويعكس عنوانه تنوع وإشراق الألوان التي اختارها الفنان في أعماله، وكذلك التصورات الغنية والثقافية للمناسبات الاجتماعية في أوغندا.

ويتولى فريق عمل رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي إدارة «مساحة المشروع» الموجودة داخل مركز الفنون في الحرم الجامعي. وتشكل مكاناً مخصصاً لمشروعات الجامعة، مثل مهرجان الخريجين السنوي، والمعارض الطلابية التي تنعقد في نهاية الفصل الدراسي، والمعارض التي تنظمها الهيئة التدريسية، ما يوفر منصة للتجريب والاستكشاف في مجال الفنون البصرية.


12

الجاري ينطلق المعرض، الذي يستمر حتى 28 من الشهر ذاته.

طباعة