عدد خاص عن «الصحة والعافية»

    أسرار العمر المديد في «ناشيونال جيوغرافيك العربية»

    منافع اليوغا حاضرة في العدد الجديد. من المصدر

    بملف خاص بعنوان «الصحة والعافية»، تطل مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية على قرائها في عدد يناير المقبل، علاوة على موضوعات تركز على جوانب مهمة من صحة الإنسان النفسية والذهنية والبدنية، يتقدمها تحقيق عن الألم وطرائق علاجه الحديثة، يَليه موضوع يكشف عجائب الجراثيم في أحشائنا، وآخر يلقي الضوء على وصفات سحرية لعمر مديد.

    تَستهل المجلة تحقيقاتها بموضوع عن الجهود التي يبذلها العلماء سعياً لكشف أسرار الألم، ومحاولة البحث عن طرائق جديدة «داخلية» للقضاء عليه أو تسكينه قدر الإمكان، إذ يعاني ملايين الأشخاص حول العالم حالات كثيرة يتحول فيها الألم من مجرد نتيجة أو عَرَض من الأعراض إلى مرض مزمن بحد ذاته. فهل ينجح العلماء في درء هذا البلاء؟ ويكشف العدد، عبر تحقيق خاص، خفايا الجراثيم التي تستوطن الأجسام بأعداد تفوق التوقعات، منذ مرحلة الولادة وحتى الشيخوخة، إذ تؤدي هذه الكائنات الدقيقة أدواراً جلية في حفظ صحتنا من الأمراض، ولها تأثير مذهل في الشكل والسلوك والتفكير، بل وفي الطِباع والأمزجة.

    وتقوم المجلة بتتبع رحلة الكاتب دان بيتنر، الذي ظل 14 عاماً يجوب بقاع العالم بحثاً عن المعمّرين وعن أسرار أعمارهم الطويلة التي تتجاوز الـ100 سنة. ويركز التحقيق على نمط عيش سكان أربع مناطق مختلفة، تسمى «المناطق الزرقاء»، حيث يعيش سكانها عمراً مديداً، بفضل وصفات تقليدية قوامها أطعمة محلية بسيطة، وأشياء أخرى عجيبة.

    ويعرِّف العدد الخاص بالصحة والعافية بفوائد اليوغا لصحة الإنسان، فهذه الممارسة ليست فقط بلسماً يجلب السكينة والطمأنينة ويخفف ضغوط الحياة، بل علاج لأمراض عدة. وتهدي المجلة لقرائها مع العدد تقويم عام 2020، الذي يقدم على مدار 12 شهراً أبرز المعالم التاريخية والثقافية وأشهرها على مستوى العالم، والتي كانت ومازالت تُشكل مقصداً جاذباً للسائحين من أنحاء المعمورة.


    - دان بيتنر ظل 14

    عاماً يجوب بقاع

    العالم بحثاً عن

    المعمّرين وعن

    أسرار أعمارهم.

    طباعة