البدواوي: مشاركة متعددة الجنسيات بالبطولة

    140 صقراً تحلّق في اليوم الثاني لـ «التلواح»

    صورة

    ارتفعت حدة المنافسة مع تواصل فعاليات بطولة نادي الشارقة للصقارين «التلواح»، التي تنظم بالتنسيق والدعم الفني من مركز حمدان بن محمد بن لإحياء التراث، ويسدل الستار عليها اليوم مع منافسات فئة الناشئين في فئتي جير تبع فرخ وجرناس. وشهد اليوم الثاني للبطولة، الذي اشتمل على فئة جير شاهين فرخ وجرناس، مشاركة واسعة للصقارين الذين تنافسوا بـ140 طيراً، وقدموا عروضاً مميزة، وجاءت النتائج متقاربة بفواصل زمنية بسيطة، بما يبشر بمستوى مرتفع لبطولات الصيد بالصقور هذا الموسم. وتفوق سالم محمد مرخان المنصوري في فئة جير شاهين جرناس، بعدما حقق طيره (A5) المركز الأول، قاطعاً المسافة بزمن بلغ 18.732 ثانية، وجاء بالمركز الثاني الطير (عناد) لراشد سعيد علي بن سرود المنصوري، بزمن 19.574 ثانية، وحل في المركز الثالث (مناور) لمحمد خلفان محمد المنصوري، بزمن 19.650 ثانية. وفي فئة جير شاهين فرخ، حقق المركز الأول الطير (22) لسالم سيف عبيد الكتبي بزمن 18.870 ثانية، وحصد المركز الثاني الطير (زيدان) لراشد سعيد علي بن سرود المنصوري، بزمن 18.953 ثانية، وحل في المركز الثالث الطير (الابجر) للمنصوري أيضاً، بزمن 18.968 ثانية. من جهته، أكد رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة للصقارين، محمد خليفة البدواوي، أن البطولة رسخت مكانتها في العام الثالث بوصفها بطولة دولية تقام وفق أعلى وأدق المعايير، إلى جانب المشاركة الواسعة والمتنوعة. وقال: «يشارك في هذه النسخة صقارون على مستوى الدولة، إلى جانب مشاركة من جنسيات أخرى، مثل العراق وروسيا وباكستان». وأضاف البدواوي: «في كل عام هناك زيادة في أعداد المشاركين، ونحن نحسّن ونتجاوز جميع الملاحظات من أجل تقديم أفضل الظروف والخدمات، وتحفيز الجميع على المشاركة والتنافس، ولعل ما يمكن وصفه بالاختراع الخاص بالمضمار الجديد (السناح)، زاد من قوة المنافسات هذا العام من خلال تخفيف الهواء على الطيور، وإتاحة المجال للتركيز فقط على تحضير الطيور، بعيداً عن الظروف المناخية التي تؤثر في السرعة والدقة في الوصول»، معرباً عن أمنياته أن تكون هذه البطولة فاتحة خير لموسم حافل وقوي، وأن يحالف التوفيق جميع الصقارين المشاركين.

    السبّاح الصقّار

    أصبح السباح مبارك آل بشر، لاعب المنتخب الوطني ونادي الوصل، من الوجوه المعتادة في بطولات الصيد بالصقور، وهو الذي يركز على هذه الهواية التي تشغل وقته في الصباح، ثم يجري التدريبات الخاصة بالسباحة مساء.

    وقال: «لقد تعرضت لإصابة أبعدتني عن منافسات السباحة أخيراً، لكن ممارسة رياضة الصيد بالصقور ساعدتني على تجاوزها وقضاء وقت مفيد، لأهمية هذه الرياضة التراثية وارتباطها بنا كشعب إماراتي». وأكد آل بشر أن تحقيقه المراكز المتقدمة أمر يسعى إليه، لكنه في المقام الأول يركز على المشاركة عموماً، ومعايشة أجواء هذه البطولات المميزة.

    حصاد وفير.. للمنصوري

    عبّر الصقار راشد سعيد علي بن سرود المنصوري عن سعادته بالحصاد الوفير الذي حققه في ثاني أيام البطولة، بعدما شارك بعدد كبير من الطيور في قائمة الـ10 الأوائل في الشوطين، مضيفاً: «النتائج المتحققة جاءت بفضل التركيز والتحضيرات الجيدة، ومازال هناك الكثير لتقديمه هذا الموسم، وأتطلع إلى أن أتواجد دائماً على منصة التتويج، وفي حال لم يحالفني التوفيق فأنا سعيد بالأجواء واللقاء هنا الذي يتجدد كل عام بظروف مميزة وأفضل عن كل نسخة سابقة».


    - البطولة تسدل الستار

    اليوم بمنافسات

    الناشئين في جير

    تبع فرخ وجرناس.

    طباعة