حاكم الشارقة يزفُّ بشارة في اليوم العالمي للغة العربية

    وجّه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الأعلى لمجمع اللغة العربية في الشارقة، تحية إلى اللغة العربية في يومها العالمي الذي يصادف الـ18 من ديسمبر، معلناً عن إطلاق باكورة التحرير المعجمي للمعجم التاريخي للغة العربية الذي يجتهد في إنجازه أكثر من 300 عالم وأستاذ وباحث في أنحاء العالم العربي السنة المقبلة.

    جاء ذلك في كلمة سموه التي ألقاها اليوم أمام حضور حفل تكريم الفائزين بجائزة الشارقة الألكسو للدراسات اللغوية والمعجمية في دورتها الثالثة، وحفل افتتاح المقر الجديد للمركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة تزامناً مع الاحتفالات باليوم العالمي للغة العربية.

    وقال سموه «في البداية هذه تحية طيبة مباركة أرفعها إلى اللغة العربية في يومها العالمي البهيج متضرعاً إلى الله الكريم أن يهيئ لها حماةً يذودون عن عرينها ويرفعون رايتها خفاقة عالية، ويعودون بها إلى الواقع العملي رداً جميلاً».

    وأكد صاحب السمو الرئيس الأعلى لمجمع اللغة العربية في الشارقة أن «الذي يتخلى عن لغته يعيش منبت الأصل عن جذوره، منقطع الوشيجة مع أهله وعشيرته، مقطوع الصلة مع ماضي أمته وحاضره، سيلفظه التاريخ ولو بعد حين، ولا شك أن الناجح المفلح هو الذي يعض على لغته بالنواجذ، يتعلمها ويحرص على استعمالها، ويجتهد في المحافظة عليها لأنها حاملة تاريخه، وذاكرة أمته».

    وزف سموه بشارة للعرب كافة ولأهل اللغة العربية خاصة قائلاً: «نحن في اليوم العالمي للغة العربية، لا يفوتنا أن نضع بين أيديكم بشارة كنا قد انتظرناها سوياً سنين طوالاً، فكما وعدناكم في السنة الماضية وفي مثل هذا اليوم، أن التحرير المعجمي للمعجم التاريخي للغة العربية سيبدأ خلال العام 2019، فها نحن أولاً نبشركم بأنه وفي هذا اللحظة التي أقف بين أيديكم، يجتهد أكثر من 300 عالم وأستاذ وباحث في أنحاء العالم العربي، يعملون بكل تفان وإخلاص في التحرير في المعجم الذي طال انتظاره، وإني لأراه قريباً بإذن الله وتوفيقه، وهذه باكورة عمل المجدين المخلصين من أبناء العربية، ونعدكم أننا سنلتقي في السنة المقبلة بإذن الله وفي مثل هذا اليوم، لنطلق عدداً من الأجزاء من المعجم التاريخي للغة العربية، وهو مشروع العرب جميعاً، تحت مظلة اتحاد المجامع العربية في القاهرة».

    طباعة