الفعاليات الختامية تجمع كتّاباً وفنانين عالميين معاً على مسرح واحد

    مهرجان طيران الإمارت للآداب: «غداً» احتفالية فريدة في دبي

    صورة

    كشف مهرجان طيران الإمارات للآداب عن انضمام الكاتب ماركوس زوساك، مؤلف رواية «سارقة الكتاب» المشهورة، لدورة 2020، التي ستنظم في دبي خلال الفترة من الرابع إلى التاسع من فبراير المقبل.

    كما أعلن منظمو المهرجان أيضاً عن تفاصيل الحفل الختامي، الذي يقام تحت عنوان: «غداً»، ويخصص ريعه لأجل الخير، ويجمع باقة من المبدعين والفنانين على منصة واحدة.

    وسيتناول ماركوس روايته الأخيرة، «جسر كلاي»، التي نالت استحسان نقاد وقرّاء حول العالم، وتروي الرواية حالة التفكك العائلي، وصراع الأشقاء، وانهيار جسور الحب والقيم الإنسانية، وتسلط الضوء على حياة خمسة أشقاء، يتخلى عنهم والدهم بعد وفاة والدتهم بمرض عضال، إلا أنه يعود بعد سنوات ليطلب منهم مرافقته إلى مكان في أحد الأدغال ليقوموا ببناء جسر، وهو ما يرمز إليه العمل بوصفه تعويضاً عما ارتكبوه في حياتهم من خطأ، ولكنهم لا يستجيبون باستثناء «كلاي».

    ويُعد ماركوس من أشهر الكتّاب والمبدعين الذين يشاركون في الحفل الختامي لمهرجان 2020، الذي ستشارك فيه أيضاً نوجين مصطفى، التي تسرد قصة هروبها من سورية، ورحلتها الاستثنائية في سيرتها: «فتاة من حلب».

    وسيستضيف حفل الختام أيضاً هاري بيكر وكريس ريد، اللذين يشكلان معاً ثنائياً كوميدياً موسيقياً (الراب والجاز) في المملكة المتحدة، إضافة إلى والدي الناشطة الشهيرة والفائزة بجائزة نوبل ملالا، ضياء الدين وتور بيكاي يوسفزاي، وأونجلي ك. رؤوف، مؤلفة الكتاب الحائز جوائز عدة «الصبي في آخر الصف»، والكاتب والشاعر والمترجم الإنجليزي كيفين كروسلي - هولند، وآخرين.

    وتنظم دورة المهرجان 2020 برعاية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالشراكة مع «طيران الإمارات» وهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة).

    وسيتضمن الحفل الختامي الخيري أمسية خاصة «سيلتقي خلالها كتّاب وفنانون عالميون معاً على مسرح واحد في احتفالية فريدة تجمع بين القراءات الشعرية، والموسيقى، والكتّاب والجمهور في رحلة إلى غدٍ أجمل، عبر وطن يحتضن الجميع ويوحّدهم على أمل المستقبل المشرق»، حسب بيان صادر عن إدارة المهرجان.

    وستذهب جميع عائدات الفعاليات الختامية إلى برامج دبي العطاء للأطفال اللاجئين في جميع أنحاء المنطقة.

    وتحتضن الدورة الـ12 للمهرجان عدداً من الفعاليات الخاصة، إذ تفتتح أمسية «أبيات من أعماق الصحراء»، التي تعدّ من الفعاليات الأثيرة لدى الجمهور، دورة هذا العام بمشاركة نخبة من شعراء الولايات المتحدة الأميركية، وآيرلندا، والبرتغال، والمملكة المتحدة، والإمارات، من بينهم: حسن المطروشي وهاري بيكر وعفراء عتيق وإلينور هوكر وكارلوس آندريس غوميز.

    ومن فعاليات المهرجان أيضاً مأدبة «عشاء لغز الجريمة» مع الكاتب لوك جينينغز، إضافة إلى «بوش»، قناة الوصفات النباتية، والتي تعدّ من الأكثر شعبية على «يوتيوب»، والتي توصف بـ«جيمي أوليفرز النباتي». وسيقدم مؤسسا القناة عرضاً حياً للأطباق المفضلة في القناة.

    ويستضيف المهرجان مقدمة البرامج، ومؤلفة الكتب الأكثر مبيعاً نادية حسين، وأول فائزة عربية بجائزة مان بوكر الدولية، الكاتبة العُمانية جوخة الحارثي، والمؤرخة بيتاني هيوز، والمستكشف سير رانولف فينيس، وعالمة الفضاء د. ماغي آدرين - بوكوك، ورائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري.

    طيف واسع

    كعادته في كل دوراته، خصص مهرجان الإمارات للآداب جلسات للمؤلفين الحائزين جوائز مرموقة، الذين تتصدر أعمالهم قوائم الكتب، ويشارك في دورة 2020: تاياري جونز، هدى بركات، أميمة الخميس، إيزي إدوغيان، محمد حنيف، لينوود باركلي، سانتا مونتيفيوري، ميتش ألبوم، وعمر سيف غباش.

    ويحتضن المهرجان في جلساته وفعالياته طيفاً من الأنماط الأدبية، والأعمال الروائية، وأدب الجريمة، والتاريخ، والروحانيات، والشعر، والعلوم، والأطعمة والطهو، والمغامرة، والاستكشاف، وغيرها، إضافة إلى برنامج تفاعلي للأطفال.

    «سارقة الكتاب»

    يُعدّ الكاتب ماركوس زوساك، مؤلف رواية «سارقة الكتاب»، من أشهر المبدعين الذين يشاركون في الحفل الختامي لمهرجان 2020، الذي ستشارك فيه أيضاً نوجين مصطفى، التي تسرد قصة هروبها من سورية، ورحلتها الاستثنائية في سيرتها: «فتاة من حلب».


    4

    فبراير المقبل تنطلق

    الدورة الـ12 للمهرجان،

    التي تتواصل

    ستة أيام.

    طباعة