ينطلق 13 ديسمبر.. ويتضمن عروضاً فنية وموسيقية وسينمائية

    «جميل دبي» يحتفي بعيده الأول بمهرجان الجداف

    صورة

    بمهرجان الجداف، الذي ينطلق 13 ديسمبر المقبل، يحتفي مركز جميل للفنون، الوجهة الثقافية المبتكرة في دبي، بمرور عام على تأسيسه.

    ويتضمن المهرجان العديد من الأنشطة داخل المركز، وفي أنحاء حديقة جداف ووترفرونت للفنون، وعلى طول الكورنيش في أحدث أحياء دبي الإبداعية التي طورتها مجموعة «دبي القابضة».

    ويقدم مركز جميل للفنون برامج وورش عمل مفتوحة لجميع الأعمار، علاوة على أنشطة وأسواق وعروض موسيقى حية، وعروض سينمائية للعائلات والأطفال والناشئين والشباب.

    وأشار المركز إلى أن مهرجان الجداف يعدّ فعالية تعاونية متعددة التخصصات، ومجتمعية تحرص على تواصل شركاء النشاط الثقافي، مثل «ذا جام جار»، و«ذا بويتري موفيمنت»، و«غلف فوتو بلس»، إضافة إلى مشاركة مؤسسات ثقافية بارزة في دبي، مثل «آرت دبي»، و«أسبوع دبي للتصميم»، و«مهرجان طيران الإمارات للآداب».

    وقالت المديرة التنفيذية لمؤسسة فن جميل، أنطونيا كارفر، إن «مهرجان الجداف مهرجان لنا جميعاً، العائلات والشباب من جميع الأعمار، وعشاق الموسيقى والسينما، والمصورين، والحرفيين، والمؤلفين والشعراء، والفنانين ومحبي الفن والثقافة»، مشيرة إلى أنه فرصة للجميع للمشاركة ودعم المواهب الإبداعية المتنوعة التي تحفل بها دبي، والاحتفال بالفعاليات الثقافية الرائدة في المدينة، مثل «آرت دبي»، و«أسبوع دبي للتصميم»، و«مهرجان طيران الإمارات للآداب»، وكذلك الاحتفاء بالفنانين والكتّاب والحرفيين، الذين يجعلون من هذه المدينة وجهة مبتكرة على مدار السنة.

    وأضافت أن «التجاوب مع أنشطة مركز جميل للفنون في عامه الأول كان لافتاً، لذا نتطلع للاحتفال بأول متحف للفن المعاصر في دبي مع زملائنا، ومع المجتمع ككل». وتضّم قائمة المعارض في مركز جميل للفنون حالياً أكثر من 45 فناناً، وسيشتمل مهرجان الجداف على جولات وأنشطة خاصة لجميع الأعمار في المعارض، ومكتبات ومنصات المشروعات في أنحاء المتحف وحديقته.

    وإدراكاً منه لأهمية السرد والقصص، سيصطحب مهرجان طيران الإمارات للآداب مجموعة من الكتّاب والشعراء من المقيمين في الدولة لمهرجان الجداف، ليؤلفوا ويقدموا قصصاً جديدة مستوحاة من الأعمال الفنية المعروضة حالياً في مركز جميل للفنون. وتضم الجلسات التفاعلية المتنوعة باللغتين العربية والإنجليزية مؤلفين للأطفال واليافعين. وخارج منطقة المعارض، ستقدم «ذا بويتري موفيمنت»، وهي منصة محلية مخصصة للتعبير الإبداعي بالشعر، أمسية شعرية.

    وكلف مركز جميل للفنون كلاً من سارة أحمد، مي علي، بيشوي جرجس، أسماء خوري، جون مارسلاند، خالد مزينة، مالدة صمادي، رباب طنطاوي، وأفشين زهيب، بتنفيذ ورش عمل وأنشطة خاصة للأسر والناشئة في مجموعة من الأعمال الحرفية. ولمحبي السينما، يعرض مركز جميل للفنون سلسلة عروض لأفلام قصيرة لجميع الأعمار في «غاليري 9» بإشراف «فن جميل». وسينظم المهرجان أمسية تحييها فرق محلية على المسرح الرئيس بالحديقة الفنية، من بينها فرق «دي إكس بي براس»، و«بينك جاغر»، و«سيل إنتو نايت»، و«دبليو واي دبليو واي»، و«فلاور شوب»، علاوة على منسق الموسيقى المتخصص في تنويعات الموسيقى الشرق أوسطية.

    ويضم مهرجان الجداف سوقاً فنية بها أكشاك لفنانين ومصممين ومتخصصين، يقدمون رسومات ومطبوعات ومنتجات تصميم وحرفاً يدوية وقطع إكسسوار ونباتات وآلات موسيقية وكتباً قديمة ومقتنيات أخرى.

    ومن خلال معرض خاص، سينظم مركز دبي للتوحد مزاداً لبيع لوحات فنية رسمها طلاب المركز.

    • الأنشطة تنظم في أنحاء المركز، وحديقة جداف، ووترفرونت للفنون، التي أقيمت بالتعاون مع «دبي القابضة».

    • برامج وورش عمل وأسواق وعروض موسيقى وسينمائية للعائلات والأطفال.

    طباعة