اطلع على صالات مشاركة والتقى قيّمين وعارضين

    خالد بن محمد بن زايد يزور «فن أبوظبي»

    صورة

    زار سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، الدورة الـ11 من معرض «فن أبوظبي»، الذي أقيم برعايته في منارة السعديات.

    وخلال جولته في أروقة المعرض الرائد للفن الحديث والمعاصر، اطلع سموه على صالات العرض المشاركة، والتقى عدداً من القيّمين الفنيين والفنانين والعارضين المشاركين في برنامج «فن أبوظبي» الثقافي لهذا العام، وتعرّف إلى أعمالهم الفنية المتميزة.

    ورافق سموه في الجولة وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة بنت محمد الكعبي، ووزير دولة الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ورئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي محمد خليفة المبارك، والشيخ سالم القاسمي، الوكيل المساعد لقطاع التراث والفنون في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، ومديرة فن أبوظبي ديالا نسيبة.

    وقدم معرض «فن أبوظبي»، الذي نظمته دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، واختتمت فعالياته أمس، سلسلةً من الحوارات الثقافية التي تتناول موضوعات ذات أهمية على الساحة الفنية العالمية، مثل دور الفن والهوية الثقافية ومراكز الفنون المعاصرة الناشئة ومنظور الأجيال الفنية الجديدة وغيرها. وتخلل المعرض برنامج يومي من عروض الفنون المعاصرة، وورش العمل والدورات التدريبية التي تتيح للزوار التفاعل مع الفنانين المشاركين، والتعرف عن كثب إلى تجاربهم. وتتجاوز فعاليات برنامج المعرض الفني السنوي مدة الأربعة أيام، إذ سيستمر قسما «بوابة» و«آفاق» في عرض أعمالهما حتى شهر فبراير المقبل.

    ويسلط البرنامج السنوي «آفاق: تكليف الفنانين» الضوء على مجموعة من المنحوتات والأعمال التركيبية الضخمة للفنانَين العالميَين لياندرو إيرليتش وأوليفر بيير، التي كشف عنها في مواقع مختلفة من الإمارة خلال اليوم الأول من المعرض، ويستمر عرضها حتى ثلاثة أشهر، بعد فترة انقضاء «فن أبوظبي».

    كما تقدم الفنانات الإماراتيات عائشة حاضر وروضة خليفة الكتبي وشيخة فهد الكتبي مشروعهن الفني التعاوني في منارة السعديات، عبر مبادرة «آفاق: الفنانون الناشئون»، تحت إشراف القيمين الفنيين رامين وركني حائري زاده وحسام رحمانيان.


    «فن أبوظبي» قدم سلسلةً من الحوارات الثقافية التي تتناول موضوعات ذات أهمية على الساحة الفنية العالمية.

    طباعة