حفلة موسيقية في ندوة الثقافة والعلوم

    25 عاماً على أوركسترا الإمارات السيمفونية

    صورة

    تحت رعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، وبالتعاون بين ندوة الثقافة والعلوم وأوركسترا الإمارات السيمفونية للشباب، نظمت حفلة موسيقية احتفالاً بمرور 25 عاماً على تأسيس الأوركسترا، ومهرجانها الـ15 الموسيقي للسلام، بحضور رئيس مجلس أمناء مكتبة محمد بن راشد، محمد المر، ورئيس مجلس إدارة الندوة، بلال البدور، ونائب رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم، علي عبيد الهاملي، والمدير الإداري وعضو مجلس إدارة الندوة د. صلاح القاسم، والكاتبة عائشة سلطان، وأعضاء مجلس إدارة الندوة، وباقة من الجمهور والمستمعين.

    شارك في الأوركسترا 40 شاباً وشابة من العازفين المبدعين من الإمارات وبولونيا والصين وأميركا، وقدموا مقطوعات موسيقية متنوعة بمختلف الآلات الموسيقية، إضافة إلى عازفة الكمان الشابة والمشهورة عالمياً إلي تشوي من أميركا.

    وقاد الأوركسترا الفنان رياض قدسي، الذي أكد أن أوركسترا الإمارات السيمفونية للشباب قدمت، خلال مسيرتها، مئات الحفلات الثقافية والمجتمعية والخيرية، وخرج منها الكثير من العازفين الناشئين منذ إنشائها عام 1984، وتعد نموذجاً حياً للإبداع والمثابرة، وتضم بين أعضائها باقة من الجنسيات المتنوعة المقيمة على أرض الإمارات التي تجسد التسامح والمحبة والمساواة بين الشعوب. وأضاف قدسي أن استمرارية الأوركسترا تحققت بفضل البيئة المنفتحة في دولة الإمارات، والدعم اللامحدود من مختلف الجهات كوزارة الثقافة ووزارة التسامح وهيئة دبي للثقافة ومدينة دبي للإعلام ومجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، وغيرها من المؤسسات والهيئات والشركات الخاصة والعامة.

    وثمن بلال البدور جهود الأوركسترا، وأثنى على الحضور الجماهيري الغفير، الذي يعكس روح التسامح والتناغم في الدولة، كما يعكس الذائقة الفنية الراقية لدى جمهور الموسيقى، والذي كان حريصاً على الحضور والمتابعة، وأكد دعم ندوة الثقافة والعلوم لكل الأنشطة الثقافية والفنية والفكرية. يذكر أن الحفلة كانت رائعة، وامتزجت فيها الأنغام من قبل أعضاء الأوركسترا الإماراتية، من مقيمين ومواطنين، بالإضافة إلى الزوار من البلدان المذكورة، ليكون ذلك نموذجاً حياً وصادقاً لروح المحبة والتسامح والتعاون بين الأمم، من خلال الموسيقى الموحدة لشعوب الأرض.

    طباعة