5 ملايين مشروع تخرج ورسالة ماجستير ودكتوراه و21 ألف مرجع

    «الباقة الأكاديمية».. جديد مكتبة الشارقة

    المكتبات تسعى إلى مواكبة مشروع الشارقة الثقافي. من المصدر

    أطلقت مكتبة الشارقة العامة خدمة «الباقة الأكاديمية للتحصيل العلمي الاحترافي»، التي تتيح لروّادها الوصول إلى أكثر من 21 ألف محتوى علمي وبحثي، و68 ألف فيديو في كل المجالات، إلى جانب 150 ألف كتاب إلكتروني، وخمسة ملايين مشروع تخرج ورسالة ماجستير ودكتوراه، ضمن واجهة تطبيق موحّدة وسهلة الاستخدام.

    وتتضمن «الباقة»، أربعة أقسام: «التحصيل الاحترافي المركزي»، و«الفيديو الأكاديمي عبر الإنترنت»، و«الأكاديمي التام»، و«التحصيل الاحترافي لرسائل وأطروحات الدراسات العليا العالمية»، وتتناول مئات الموضوعات بشكل مفصّل ومعمّق.

    وأكدت مديرة إدارة مكتبات الشارقة العامة، إيمان بوشليبي، أن «المكتبات تسعى إلى مواكبة مشروع الشارقة الثقافي بسلسلة جهود ومبادرات تعبّر عن الصورة الحضارية التي تمثلها الإمارة بين مدن العالم، لهذا جاءت هذه الباقة في عام الاحتفاء بالشارقة عاصمة عالمية للكتاب 2019، لنؤكد أن اللقب ليس صفة تشريفية بقدر ما هو انعكاس لعمل حقيقي يظهر على أرض الواقع، في مؤسسات الإمارة الثقافية والمعرفية والأكاديمية».

    ويجمع قسم «التحصيل الاحترافي المركزي»، أكثر قواعد البيانات استخداماً على مستوى العالم، ليصنع مجموعة بحثية متعددة التخصصات تتميز بتكاملها وتنوّعها، إذ تتكوّن من 21 محتوى علمياً وبحثياً يشمل مجالات الأعمال والطب والصحة والعلوم الاجتماعية والفنون والعلوم الإنسانية والتربية والتعليم والعلوم التطبيقية والتقنية، مدعومة بمجموعة من المجلات العالمية التي تسهم في إثراء المجموعة. أما قسم «الفيديو الأكاديمي عبر الإنترنت»، فيتضمن أكثر من 68 ألف فيديو، تغطّي مجموعة من المجالات، كعلم الإنسان أو الأنثروبولوجيا والأعمال والاستشارات، والسينما والصحة والتاريخ والموسيقى وغيرها، ما يجعلها أكبر خدمة شاملة ومتكاملة للبث المرئي عبر الإنترنت على مستوى المكتبات عالمياً.

    بينما يشمل قسم «الأكاديمي التام»، أكثر من 150 ألف كتاب إلكتروني متعدّد التخصصات، تتضمن مجموعة حصرية من أعمال نخبة من كبار الناشرين العالميين. أما قسم «التحصيل الاحترافي لرسائل وأطروحات الدراسات العليا العالمية»، فيوفر أكبر مجموعة رقمية من مشروعات التخرج الرقمية في مجال المكتبات على مستوى العالم، بأكثر من خمسة ملايين رسالة ماجستير وأطروحة دكتوراه.

    ومع هذه الخدمة الرقمية الجديدة، أصبحت مكتبة الشارقة العامة قادرة على دعم الطلاب بمجموعة ضخمة متعددة الصيغ والمجالات والتخصصات، إذ تعطي الطلاب والمعلمين نافذة واحدة متعدّدة الخدمات للوصول إلى مجموعة متكاملة من المحتويات الرسمية المرجعية الموثوقة بكل الصيغ، مع جملة مختارة من آلاف الصحف والمجلات بصيغة النص التفاعلي الكامل.


    إيمان بوشليبي: نتطلع للنتائج

    قالت مديرة ادارة مكتبات الشارقة العامة، إيمان بوشليبي: «نعمل في الشارقة برؤية كرّسها صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي تؤمن بأن المكتبة الركيزة الأولى في بناء الحضارات والنهوض في الأوطان، لهذا نواصل العمل لتوفير كل ما يلزم العقول الباحثة والمبدعة والمبتكرة، للوصول إلى غاياتها المعرفية، وتحويل النتاج المعرفي الإنساني إلى منجزات تخدم الإمارات على المستويات كافة، وما نوفره من مصادر بحثية وعلمية لا نقيسه بالأرقام وبحجمه واتساعه وتنوّعه، وإنما نتطلع إلى حجم النتائج المرجوة من توفيرها».

    «المبادرة» تأتي في عام الاحتفاء بالشارقة عاصمة عالمية للكتاب.

    طباعة