قصص متنوّعة للكبار والصغار

    3 جلسات ثرية لـ «دبي للثقافة» في اليوم السابع

    خلال الجلسة الأولى التي استهدفت الأطفال. من المصدر

    تواصل هيئة الثقافة والفنون في دبي، من خلال مكتبات دبي العامة، مشاركتها الفاعلة في الدورة الـ38 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، إذ تضمنت قائمة فعاليات اليوم السابع (أول من أمس) ثلاث جلسات.

    وقدمت الجلسة الأولى الكاتبة نادية النجار، واستعرضت فيها كتابها الموجه للأطفال «غافتان»، وتدور أحداث القصة حول غافتيْن متجاورتيْن بين الكُثبان الرملية منذ عشرات السنين، أصبحتا بمرور الوقت مسكناً للبومة وعصافير الدوري والخنافس، إلا أن الفراق يحول بينهما، حيث روت الكاتبة النجار سبب ذلك، مسلطةً الضوء على قِيَم الصداقة والتسامح. ورافقت الجلسة ورشة رسم كشفت عن مواهب الأطفال وإبداعاتهم، وزادت تفاعلهم مع الكتاب والمضامين القرائية بأفضل صورة.

    واستعرض الكاتب جمال الشحي، في الجلسة الثانية الموجهة للكبار، قصته «الأشياء التي لا ننتبه لها». وتطرح القصة بعض الإشكاليات والأسئلة، مثل: هل توجد حقاً أشياء لا ننتبه لها وهي موجودة حولنا؟ وما هذه الأشياء؟ بشر، جماد، أم أماكن، أم أنها كتلة من المشاعر والأحاسيس؟ ويبقى السؤال الجوهري: ما الأشياء التي لا ننتبه لها في الحياة؟

    وسعى الشحي خلال الجلسة لإيجاد إجابات عن تلك الأسئلة، والتوقف عند محطّات عبرناها مسرعين، وأصبحت طي النسيان، وطرح تساؤلاً آخر: هل سنعود لها يوماً ما من جديد؟ بينما استضافت الجلسة الثالثة الكاتب جيرالد ميرسير، الذي استعرض فيها كتابه الموجه للكبار «الآخرون مفقودون.. كتاب وأغنية» The Others Were Missing Book and song، الذي يتناول مفهوم التسامح، ويحتفل بالتنوع الثقافي الذي يجعل أحياءنا وبلداننا ومدننا ودولنا أكثر سعادة.


    جمال الشحي استعرض في الجلسة الثانية الموجهة للكبار قصته «الأشياء التي لا ننتبه لها».

    طباعة