أول مصحف طُبع في الغرب عام 1543 في ضيافة المعرض

    ركن الكتب النادرة متحف مجّاني لأغلى المطبوعات في العالم

    صورة

    كُتب نادرة ومخطوطات قديمة وخرائط عسكرية تعرض للمرة الأولى، خطفت أنظار زائري معرض الشارقة الدولي للكتاب، في ركن مميز يتوسط المعرض ويضم مجموعة من الكتب الثمينة ذات النسخة الواحدة.

    جمهور المعرض اعتبره الركن الأكثر تميزاً وتألقاً لما يقدمه من كتب نادرة ومخطوطات قديمة تعود لآلاف السنوات، وكتبت بأيدي مؤرخين وعلماء أجلاء من بقاع الأرض كافة.

    خزائن زجاجية مغلقة تحوي عشرات المنتجات الأدبية والتاريخية العتيقة التي تعيد من يراها إلى العصور القديمة، والتي عرضتها كل من دار «نبراس» النمساوية، ودار «اقتناء» الإماراتية، و«بيتر هاري نجتون» الإنجليزية، وضمت مجموعة من الكتب النادرة والمخطوطات القديمة التي تعود الى مئات السنين، وتعد الأعلى سعراً، والأكثر قدماً، وأخرى يتم عرضها للمرة الأولى.

    مسؤولو ركن الكتب القديمة والمخطوطات النادرة أكدوا أن الزاوية لقيت اهتماماً كبيراً من قبل زوار المعرض من الجنسيات كافة، بعد أن كانت في السابق حكراً على بعض الهواة والأثرياء وهواة جمع المخطوطات القادمة من الغرب، خاصة الأوروبيين، لكن الاهتمام صار اليوم خليجياً كذلك لقيمته المعنوية خاصة ما يتعلق بالجزيرة العربية وبالإسلام، وعلمائه الأجلاء في الطب والفلك والهندسة.

    وعلى مدار عامين، نجح ركن الكتب الثمينة والنادرة في أن يكون محط انتباه أغلب ضيوف المعرض، خاصة من مسؤولي الدوائر الحكومية ومديري المكتبات التابعة للوزارات وعشاق الكنوز التاريخية.

    «ألف ليلة وليلة» بالفرنسية

    مدير دار اقتناء الإماراتية، ومسؤول جناحها بالمعرض محمد أصاف، قال لـ«الإمارات اليوم»: «حرصنا خلال مشاركتنا هذا العام على تقديم مجموعة مميزة من الكتب والمقتنيات التي تعد الأعلى سعراً على مستوى العالم، والتي أبرزها مجموعة كتب (ألف ليلة وليلة) لأنطوان غالان المكونة من 12 مجلداً، والتي تقدر قيمتها بـ350 ألف دولار، وتنسب للفترة من 1706 إلى 1719، وتعد من أقدم وأندر الكتب المعروضة باللغة الفرنسية، حيث يعد غالان أول شخص ترجم كتاب (ألف ليلة وليلة) إلى لغة أوروبية».

    وأضاف أصاف «نشارك هذا العام أيضاً بمجلدي (ألف ليلة وليلة) اللذين يعدان أول طبعة أصلية كاملة باللغة العربية، من تجليد بولاق بالقاهرة، والتي تبلغ قيمتهما 300 ألف دولار، وتعتبر أهم نسخة طبعت للكتاب، حسب المكتبة الرقمية المركزية، حيث يوجد منها ثماني نسخ فقط حول العالم في المكتبات العامة، ما جعلها نادرة جداً، ويقال إن سبب ندرتها أن بعض العلماء أفتوا بحرق جميع النسخ عندما طبعت في مصر، وترجع أهمية النسخة إلى أنها لم تعرض في أي مزاد من قبل». وأوضح أصاف أن «الدار قدمت مجموعة من الكتب النادرة للعلماء المسلمين في الطب والفلك والهندسة، منها كتاب (تلخيص الكون والفساد) لابن رشد الذي يعود لعام 1559 والذي تبلغ قيمته 58 ألف دولار، وكتاب (جهان نامة) للمؤلف الجغرافي والمؤرخ العثماني جلبي حاجي خليفة، والتي تبلغ قيمته 110 آلاف دولار، والتي تعود لعام 1732م، والذي ضم خرائط عدة مطبوعة للعالم الإسلامي منها خريطة مهمة ونادرة لشبه الجزيرة العربية».

    وتابع أصاف أن الجناح فاجأ زوار المعرض بعرض كتاب «رحلات السندباد البحري» للكاتب الفرنسي لويس ماثيو لانغلز الذي يعود لعام 1814، والتي تعد الطبعة الأولى لرحلة السندباد باللغة العربية، ويبلغ قيمتها 10 آلاف دولار.

    وذكر مسؤول جناح دار اقتناء، أن «الدار عرضت هذه الدورة مجموعة من الكتب الطبية التي ألفها أشهر أطباء العالم ومن وضعوا أصول الطب والجراحة، منها كتاب (خمسة شاني زاده) الذي يعد أول كتاب مطبوع في الطب في العالم الإسلامي ويضم القوانين الخمسة للطبيب، وضم الكتاب ثلاثة أجزاء، تناول أولها علم التشريح وثانيها الطبيعيات وثالثها معيار الأطباء، بجانب كتاب الجراحة لأبي القاسم بن عباس الزهراوي الذي يعود لعام 1532م، وتبلغ قيمته 58 ألف دولار».


    من الخزائن

    عن مشاركة دار نبراس النمساوية، قال مسؤول الجناح بالمعرض ياسر التميمي «معظم الكتب والمطبوعات التي نشارك بها حرصنا على أن تتحدث عن الحضارة الإسلامية وتاريخ العرب وخرائط ترسم البلاد العربية في القرون الماضية، باللغة الروسية، ومصدرها المكتبات القديمة، وباحثون وأكاديميون كانوا يحتفظون بها في خزائنهم». وأعرب عن سعادته بتقديم مجموعة نادرة ومميزة من مؤلفات الموسيقار العالمي بيتهوفن قائلاً: «قدمنا المقطوعات الموسيقية الخاصة بهذا الموسيقار، والتي تعدّ أبرز أعماله الفنية، ولم تجد إقبالاً كبيراً من زائري المعرض العرب، لكنها لفتت انتباه عشاقه من الغربيين» مشيراً إلى أن «الدار شاركت هذه الدورة بمجموعة من الكتب التي تعرض للجمهور للمرة الأولى كأول إنجيل تم طبعه باللغة العربية في الغرب والذي يعود لعام 1590م، بالإضافة لأول مصحف طبع في الغرب عام 1543م». وتابع التميمي «نتمسك في كل مرة عبر مشاركتنا في المعرض بتسليط الضوء على بعض الخرائط النادرة، وهذا العام قدمنا خريطة عسكرية للعالم تتكون من 406 خرائط، وتبلغ قيمة المجموعة كاملة 95 ألف يورو».وتشارك دار «بيتر هاري نجتون» الإنجليزية، بأول موسوعة مصورة عن الحياة في مصر القديمة تعود لعام 1852، وتبلغ قيمتها 300 ألف جنيه إسترليني، كما عرضت أكبر أطلس للخرائط الهولندية بلغت قيمته 750 ألف جنيه إسترليني، والذي يعدّ أثمن المعروضات في دورة هذا العام.

    أول طبعة أصلية كاملة باللغة العربية من «ألف ليلة وليلة» بـ300 ألف دولار.

    طباعة