الجخ: لا أنتقد مصر وأنا خارجها

    الجخ خلال أمسيته. من المصدر

    تحوّلت جلسةٌ حواريةٌ مع الشاعر المصري، هشام الجخ، إلى أمسية شعريةٍ، على نحوٍ غير تقليدي، حيث نزل الجخ عن المنصة إلى الحاضرين ومشى بينهم ليلقي عليهم أشعاره ويحييهم ويمازحهم، مُبدياً استعداده لإلقاء التحية على كل واحدٍ من الموجودين في قاعة الاحتفالات بمعرض الشارقة الدولي للكتاب، مؤكّداً أن أي حواجز بين الشاعر والجمهور يجب كسرها.

    وتفاعل زوّار المعرض، الذين حضروا الجلسة التي أدارتها الشاعرة الإماراتية شيخة المطيري، مع الجخ الذي قدّم قصائده المشحونة بالعاطفة والمشاعر والحنين إلى الماضي، والتي تتناول موضوعاتٍ مثل وحدة صف العرب وأحوالهم اليوم، والتحديات التي تواجههم والمساواة بينهم جميعاً، ونبذ التفرقة والعنف. وحينما طَلَبَ منه أحد الحضور إلقاء إحدى قصائده التي تنتقد الوضع الداخلي المصري، رفض الشاعر إلقاء أي قصيدةٍ من هذا النوع، مُشدّداً على أنه يرفض قطعاً قراءة أي قصيدة عن الوضع الداخلي في مصر، وهو خارجها. وأكّد أنه إن أراد ذكر مصر وهو ليس موجودًا على أرضها، فلن يصفها إلّا بـ«أم الدنيا»، أما لو كان في بلاده فإنه سينتقدها كما يشاء.

    طباعة