وفد «الهيئة» يزور متاحف ومعالم وبيوتاً تراثية

    «دبي للثقافة» تطّلع على تجارب بحرينية

    هالة بدري ووفد «الهيئة» خلال الزيارة. من المصدر

    زار وفد من هيئة الثقافة والفنون في دبي مملكة البحرين الشقيقة، ضمن استراتيجية الهيئة للارتقاء بالحراك الثقافي، عبر تعزيز التعاون والعلاقات الثنائية مع أبرز المراكز الثقافية العربية والعالمية، والاطلاع على التجارب الثقافية الناجحة، تماشياً مع رؤية دبي الثقافية الجديدة التي تهدف لإحداث تطوير معرفي شامل يعزز حضور دبي مركزاً عالمياً للثقافة وحاضنةً للإبداع وملتقىً للمواهب، وإثراء تجربتها الثقافية عبر التلاقح الفكري.

    وتضمَّنَ جدول الزيارة التي نظمتها هيئة البحرين للثقافة والآثار، مجموعة جولات ميدانية لأبرز المتاحف والمواقع التراثية والمعالم التاريخية والمراكز الثقافية والبحثية والبيوت التراثية، إذ تجوَّل الوفد في متحف البحرين الوطني، أول متحف في الوطن العربي، واطَّلع على تصميمه المعماري المتميز، وقاعاته الداخلية التي تعرض مجموعة أثرية نادرة، والقاعات الفنية التي تضم باقة دائمة من أعمال أبرز فناني البحرين.

    بين دافنشي والمتحف

    كما حضر الوفد، الذي تترأسه مدير عام الهيئة، هالة بدري، محاضرة «ليوناردو دافنشي: الفن والعلوم والعجائب الطبيعية»، التي سلطت الضوء على تعدد مواهب ليوناردو دافنشي وبراعته في سياق التاريخ الفني لعصره، وركّزت على العلاقة الخاصة بين أشهر لوحاته الفنية وشغفه بالظواهر الطبيعية السرية العجيبة.

    وتواصلت الزيارة مع متحف موقع قلعة البحرين الذي يوثق أهمية هذا الموقع المسجل على قائمة التراث العالمي لـ«اليونسكو»، ومركز زوّار طريق اللؤلؤ الذي يحتضن في تصميمه المبهر عدداً من اللقى الأثرية، إضافةً إلى زيارة جناح مملكة البحرين الوطني «آثار خضراء» الذي شارك في «إكسبو ميلانو 2015»، وزيارة مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث الذي يعد ملتقى للثقافة وشؤونها، وموقع اتصال ثقافي بارزاً في حوار الحضارات الإنسانية.

    آفاق التوافق

    من جهتها، أكدت هالة بدري أهمية الزيارة التي أبرزت البُعد الفكري الاستراتيجي للقائمين على القطاع الثقافي والتراثي في البحرين، مشيرة إلى أنها عكست آفاق التوافق الفكري والتواصل المعرفي والروابط الثقافية القوية بين الإمارات والبحرين، اللتين تمتلكان امتداداً وتاريخاً وموروثاً ثقافياً واجتماعياً واقتصادياً مشتركاً. وقالت: «تحظى البحرين بتاريخ حافل بالإنجازات الثقافية، وتولي اهتماماً كبيراً بقطاعات الثقافة والفنون والتراث، وتتواصل فيها المشروعات والمبادرات الثقافية الرائدة التي تجسد رؤيتها الواعية في استشراف المستقبل من منظور الثقافة». وأضافت هالة بدري أن هذه الزيارة جسّدت مدى تميز وتطور المنجز الثقافي والفكري في البحرين، ومدى حرصها على صون تراثها والاهتمام بمختلف مفرداته تعزيزاً للهوية الوطنية، مؤكدة أن ثقافة دبي تتفق في شكلها ومضامينها وأهدافها مع ثقافة البحرين. من جهتها، أعربت الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة، مدير عام الثقافة والفنون بهيئة البحرين للثقافة والآثار، عن سعادتها ببدء تعاونٍ مشترك بين الهيئتين، بالإضافة لتبادل الخبرات في سبيل الارتقاء بالحراك الثقافي في كل من دبي ومملكة البحرين.

    وأشادت بما تقوم به هيئة دبي للثقافة والفنون من نشاطٍ يُضفي على المدينة ألقاً وتميزاً، متمنية كل التقدم والازدهار والنجاح لها.

    وأعربت الشيخة هلا عن سعادتها بتوطيد العلاقات الثقافية بين البلدين، خصوصاً قبيل «إكسبو 2020» الذي يجعل من دبي محط أنظار العالم ونقطة لقاء حضاري وثقافي.

    هالة بدري: إنجازات مهمة

    قالت مدير عام «دبي للثقافة»، هالة بدري، إن «دبي تشهد نهضة ثقافية وفنية متفردة، تحرص على استمراريتها عبر تبادل الخبرات الفنية والثقافية بينها وبين رواد الإبداع الثقافي والفني على المستويين العربي والعالمي، كما يرتبط تطورها الحضاري بمدى تطورها الثقافي، وفي هذا الجانب خطت خطوات كبيرة أثرَت رصيدها المعرفي، وحققت إنجازات مهمة، أبرزها رؤية دبي الثقافية الجديدة، المشروع الحضاري الذي سيحقق لها الريادة الثقافية العالمية».


    هلا بنت محمد آل خليفة:

    «(إكسبو 2020)

    سيجعل من دبي

    محط أنظار العالم

    ونقطة لقاء حضاري

    وثقافي».

    2015

    شاركت البحرين بجناح

    «آثار خضراء» في

    إكسبو ميلانو.

    - البحرين تحظى بتاريخ

    حافل بالإنجازات

    الثقافية وتولي

    اهتماماً كبيراً بقطاعات

    الثقافة والفنون

    والتراث.

    طباعة