«الذيب في القليب» تعيد ناصر القصبي إلى المسرح السعودي بعد غياب 3 عقود

    ناصر القصبي وعبدالإله السناني في «الذيب في القليب». أرشيفية

    في حدث فني استثنائي عاد الفنان ناصر القصبي إلى خشبة المسرح بعد غياب دام 30 عاماً، وذلك من خلال مسرحية «الذيب في القليب»، التي استقطبت جمهوراً كبيراً في القاعة الرزقاء بجامعة الأميرة نورة في الرياض.

    وقال القصبي: «غاب المسرح الجماهيري خلال السنوات الماضية، لكن ما قدمته هيئة الترفيه حوّل الرياض إلى مزار سياحي، ليس على مستوى الداخل فحسب، بل على مستوى الخليج».

    يطل نجوم «الذيب في القليب»: ناصر القصبي وعبدالإله السناني وراشد الشمراني، في عودة بعد أن التقوا في أكثر من مسرحية خلال الثمانينات، وشاركوا في عدد من المهرجانات المحلية والعربية.

    ويملك القصبي في رصيده الفني نحو 10 مسرحيات، ويعول عليها مع زملائه الفنانين في إعادة المسرح السعودي القائم على نجوم الشاشة إلى الواجهة عبر مسرحية «الذيب في القليب»، التي تقدم توليفة مميزة من نجوم الخبرة مع صف كامل من الشباب، الذين يقف بعضهم على خشبة المسرح للمرة الأولى في تاريخه.

     

    طباعة