مهرجان توزر في رحاب «الشعر الصوفي»

    تطلق مدينة توزر، في جنوب غرب تونس، الدورة الـ39 من مهرجانها الدولي للشعر غداً، بمشاركة شعراء ونقاد من أكثر من 20 دولة عربية وإفريقية وغربية.

    ويناقش المهرجان على مدى ثلاثة أيام «الشعر الصوفي والفنون المجاورة»، بالتزامن مع اختيار تونس عاصمة للثقافة الإسلامية 2019.

    وقال مدير المهرجان، عادل بوعقة، إن «الدورة الجديدة ستناقش تأثير الشعر الصوفي القديم والمعاصر في الفنون الأخرى، مثل الفنون التشكيلية في توظيف الرموز الصوفية في الألوان والأشكال». وأشار إلى أن المهرجان يستضيف للمرة الأولى شعراء ونقاداً من نيجيريا ومالي، في إطار سعيه للانفتاح على دول جنوب الصحراء الإفريقية.

    ويشارك في المهرجان شعراء ونقاد من تونس والمغرب وفلسطين، والجزائر وسورية ومصر، والأردن والسعودية، والبحرين ولبنان، وكوبا وألبانيا والأرجنتين، وإيطاليا وإسبانيا وكوسوفو وفنزويلا. ويشمل البرنامج ورش كتابة شعرية ومعارض تشكيلية، ومعارض كتب وأمسيات شعرية، وزيارات لمواقع ثقافية وسياحية بمدينة توزر.

    ويعد المهرجان الدولي للشعر في توزر، الذي تأسس عام 1981، من بين المهرجانات الأكثر عراقة التي تُعنى بالشأن الأدبي في تونس.

    طباعة