«العرض» تقدمه جمعية الشارقة للفنون الشعبية

المسرح الإماراتي يطلّ بـ «الساعة الرابعة» في المجمع الثقافي

«المسرحية» تجري أحداثها في غرفة انتظار طبيب نفسي. من المصدر

يواصل المجمّع الثقافي استضافة إبداعات المسرح الإماراتي مع عرض «الساعة الرابعة» يوم الثلاثاء المقبل، كما يتضمن برنامج العروض هذا الأسبوع فيلماً حول الفنانة الإماراتية نجاة مكي، التي يُنظم لها معرض فردي في المجمّع الثقافي حتى 15 ديسمبر المقبل.

ومسرحية «الساعة الرابعة»، التي تقدمها جمعية الشارقة للفنون الشعبية والمسرح الحديث، مستوحاة من مسرحية للكاتب الفرنسي لوران بافي. وتدور حول خمس شخصيات تعيش كل واحدة منها حياة بائسة، نظراً لوقوعها وسط دوامة من الوسواس القهري؛ وهي من إخراج إبراهيم سالم. ويضم طاقم العمل كلاً من: آلاء شاكر وفيصل علي ومحمد جمعة ونور الصباح وعبدالله حمدان. تجري أحداث المسرحية في غرفة انتظار الطبيب النفسي الدكتور نادر، حيث تلتقي خمس شخصيات حين انتظار كل منها دورها، بينما تشير عقارب الساعة إلى الرابعة إلا الثلث.

نجاة مكي

أما فيلم «أحمر أزرق أصفر» للمخرجة نجوم الغانم، فيعرض يوم الأربعاء المقبل، ويقدم في 92 دقيقة، لمحة فريدة عن حياة الفنانة الإماراتية نجاة مكي. ومع أنه من غير المعتاد عرض الحياة الشخصية للمرأة الإماراتية في فيلم، لكن المخرجة نجوم الغانم كانت تعرف الفنانة مكي، فهي خالتها، وكانت معجبة بها طوال حياتها. وبفضل هذه العلاقة وهذا الإعجاب، شعرت نجاة مكي بالارتياح في التحدث عن حياتها أمام الكاميرا. يشار إلى أن المجمّع الثقافي يستضيف في القاعة الرئيسة ومساحات الطابق الأرضي حتى 15 ديسمبر المقبل المعرض الفردي الأول «نجاة مكي: إضاءات». ويسلط المعرض الضوء على النهج التجريبي والمنفتح الذي تتبنّاه مكي في مقاربتها للسرديات الجغرافية والتاريخية التي تأثّرت بها. ويتضمن الموسم الافتتاحي للمجمّع الثقافي، أيضاً، أول معرض مجتمعي فني بعنوان «الإهداء: معرض احتفائي بنجاة مكي»، بمشاركة 19 من الفنانين الإماراتيين ممن تأثروا بفن نجاة مكي ودورها الريادي في تطوير المشهد الفني في دولة الإمارات.

إقامة فنية

كما يُعد برنامج الإقامة الفنية، الذي يستضيفه المجمّع الثقافي بأبوظبي، منصة لتقديم الدعم للفنانين، والارتقاء بممارساتهم الفنية نحو مستويات متقدمة. وانطلاقاً من مقره في منطقة الحصن، قلب أبوظبي النابض، يرفد المجمّع الثقافي الفنانين المقيمين في دولة الإمارات بالأدوات والموارد الفنية اللازمة، فضلاً عن الاستوديوهات الفنية المجهّزة تجهيزاً كاملاً. كما يهيئ لهم الظروف المواتية لإبداع أعمال فنية مميزة وعرضها في صالات المجمّع، وبالتالي يقدم لهم فرصة لتعزيز حضورهم بالمشهد الفني المحلي والعالمي.

ويعرض الفنانون المقيمون الأربعة من الدورة الأولى لبرنامج الإقامة الفنية، وهم أحمد سعيد العرّيف الظاهري وعائشة حاضر وسعود الظاهري وزايد طماش، أعمالهم النهائية في استوديوهات الإقامة الفنية المخصصة حتى 30 نوفمبر المقبل.

عيون ريتا

استضاف مسرح المجمع الثقافي في أبوظبي، الليلة قبل الماضية، أمسية موسيقية أداء لرباعي أنور ابراهم «عيون ريتا».

ويضم الرباعي كلاً من: أنور ابراهم (العود)، وكلاوس جيسينج (باس كلارينت)، وبيورن ماير (باس)، وخالد ياسين (الطبلة).

ويعد أنور ابراهم رائد الصوتيات بهذه الآلة التقليدية العتيقة، التي تحمل بداخلها موسيقى كالاباش. وقدم الرباعي ألبوم «عيون ريتا»، إهداء لذكرى الشاعر الفلسطيني محمود درويش.

طباعة