أقدم معرض جماعي في الدولة

«الإمارات للفنون التشكيلية» يبدأ دورته الـ 36

جانب من افتتاح المعرض. وام

انطلقت بمتحف الشارقة للفنون، أمس، فعاليات الدورة 36 للمعرض السنوي لجمعية الإمارات للفنون التشكيلية، التي تستمر حتى 30 نوفمبر المقبل.

افتتح المعرض الشيخ خالد بن عصام القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني، بحضور الشيخة نوّار القاسمي، مديرة مؤسسة الشارقة للفنون، والشيخة نورا المعلا، ومدير عام هيئة الشارقة للمتاحف، ونخبة من الفنانين منال عطايا.

ويؤكد المعرض في دورته الجديدة على تاريخه العريض باعتباره المعرض التشكيلي الجماعي الأقدم، والرائد في دولة الإمارات، والذي نجح خلال العقود الماضية في الارتقاء بالمحتوى البصري، وتطوير عمل الفنانين، وعرض تجاربهم المتميزة، ودعم وجودهم عبر ساحة الفن التشكيلي الإماراتية الزاخرة بالعطاءات الكبيرة.

وهذه الدورة من المعرض جاءت حافلة بنتاجات فنية جديدة ومتنوعة، لمجموعة مختارة من الفنانين الإماراتيين والعرب، من سلطنة عمان وسورية والعراق والسودان ومصر، من جميع الأجيال والمدارس والتوجهات الفنية، حيث يشارك في هذه الدورة أكثر من 30 فناناً.

وتتخذ دورة المعرض من مفهوم التلاقي شعاراً لها، وهو الشعار الذي تحتضن تحت مظلته فيضاً من التنوع الثقافي العريض، إضافة إلى الكثير من التمايزات الفلسفية والفكرية، التي تصبغ عمل كل فنان من الفنانين المشاركين، حيث يحضر التلاقي عبر الرسم والمنحوتة والأعمال التركيبية والصور الضوئية وأعمال الفيديو.

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للفنون التشكيلية، سالم الجنيبي، إن المعرض سعى في دورته الحالية إلى مواكبة الأفكار الكبرى في العالم المحيط، التي تدعو إلى التلاقي وتقبل الآخر ضمن حيز إنساني واحد، يتكامل بوجود الجميع في بوتقة واحدة، دون تجاوز أو إقصاء، فيما أشاد رئيس دائرة الثقافة بالشارقة، عبدالله العويس، بالمعرض السنوي، مشيراً إلى أن الحديث عن معرض جمعية الإمارات للفنون التشكيلية سيعيدنا إلى مرابع التجربة الأولى التي انطلقت بتوجيهات كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وترافقت مع تدشين المؤسسات والهيئات والمتاحف والأروقة والساحات الحاضنة للفنون بأنواعها.

وأعربت منال عطايا عن سعادتها باستضافة هيئة الشارقة للمتاحف المعرض، حيث يعد منصة لعرض الأعمال الفنية للمخضرمين والناشئين في مجال الفنون التشكيلية.

الجدير بالذكر أن المعرض يتم تنظيمه بالتعاون مع دائرة الثقافة بحكومة الشارقة وهيئة الشارقة للمتاحف

طباعة