27 صورة مقرّبة للمصوّر الإماراتي يوسف الحبشي

«اللامرئي» يتعقب العالم الخفي لصراع البقاء

صورة

ينظم استوديو التصوير في منارة السعديات المعرض المتجوّل «اللامرئي» في محطته الأولى بأبوظبي، للمصوّر الإماراتي يوسف الحبشي، الحاصل على جوائز عالمية، وذلك بالتعاون مع «نيكون» ومجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية، اعتباراً من 16 سبتمبر ولغاية 28 أكتوبر المقبل.

يقدم المعرض تشكيلة من أعمال الحبشي ومجموعته الخاصة للتصوير الفوتوغرافي بتقنية «الماكرو»، التي تتضمن 27 صورة مقرّبة، تستعرض ملامح العالم الخفي والمشوّق لصراع البقاء بين الكائنات الحية، وتسلط الضوء على التفاصيل الدقيقة لرؤية الحبشي الفنية وخبرته العملية.

يحتفي معرض «اللامرئي» بفن التصوير الفوتوغرافي المقرّب على وجه الخصوص، ليفتح بذلك أبواباً على عالم خفي لا يمكن رؤيته بالعين المجردة، ويركّز بشكل خاص على الحشرات والكائنات الحية، مُظهراً التقنيات والوسائل الدفاعية التي تتبعها هذه المخلوقات في مشاهد نادرة عن قرب.

يقدم المعرض فرصة استثنائية للتعمق في موهبة أحد الفنانين الإماراتيين والتمعّن في تشكيلة منتقاة من أعماله الفنية، إلى جانب منح هواة التصوير المجال للتعرف إلى براعة ودقّة المصوّر والفنان الإماراتي يوسف الحبشي، من خلال إبداعاته بتقنية «الماكرو». كما سيحظى مرتادو المعرض بفرصة لقاء الحبشي شخصياً والتعرف عن كثب إلى المهارات اللازمة لخوض تجربة تصوير عالم الحشرات، والتقنيات الفنية التي يتطلبها ذلك.

وقال الفنان والمصوّر الإماراتي يوسف الحبشي: «على الرغم من صغر حجم هذه المخلوقات، فإن وجودها ودورها الحيوي الفاعل يفوق حجمها أضعافاً في الأهمية بالنسبة لكل شيء من حولنا، سواءً أكانت للبشر أو للحيوانات أو حتى للنباتات. ولايزال العلم الحديث يبحث في الجانب الغامض والمجهول في حياة هذه المخلوقات، والخروج باكتشافات جديدة كل يوم».

يصاحب المعرض سلسلة من ورش العمل حول التصوير بتقنيات «الماكرو» بتقديم وإشراف الحبشي، إلى جانب دروس احترافية للمبتدئين والأطفال، وفق جدول تدريبي خلال فترة المعرض.

طباعة