نجوم يتحدثون عن علاقتهم بعالم التواصل الاجتماعي

«يوتيوب».. موسيقى وفيديوهات مدفوعة من دون إعلانات

صورة

أعلنت «يوتيوب»، أول من أمس، عن إطلاق منصتين جديدتين مدفوعتين من دون إعلانات تجارية، الأولى مخصصة للموسيقى، وهي «يوتيوب ميوزيك»، والثانية مخصصة لمشاهدة الفيديوهات وتحمل اسم «يوتيوب بريميوم»، وستكون هذه التطبيقات متاحة بعد أسبوعين في الإمارات والسعودية والبحرين والكويت وسلطنة عُمان ولبنان. وتتميزهذه المنصات الجديدة بكونها تتيح للمتابعين الاستماع للموسيقى ومشاهدة الفيديوهات من دون إعلانات، كما أنها تساعدهم في اكتشاف أغنيات وفيديوهات جديدة، من خلال المزايا الكثيرة التي تحملها. جاء ذلك خلال لقاء صحافي أقيم في فندق «سيزارز بالاس» بدبي.

نمو مستمر

وقال المدير الإقليمي للتسويق في «غوغل» الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، طارق عبدالله: «لأكثر من عقد من الزمن، يزور الملايين من الناس في العالم العربي تطبيق «يوتيوب» لمشاهدة الفيديوهات والتعلم والاستماع للموسيقى، وتعدّ الموسيقى ثاني أكثر الفئات شعبية على التطبيق، وهي في نمو مستمر». وأضاف: «نحن متحمسون لإطلاق منصة جديدة خاصة بالموسيقى، كونها ستمنح المستخدمين إمكانية الوصول إلى المكتبة الموسيقية الواسعة على (يوتيوب)، وستساعدهم في العثور على الموسيقى التي يحبونها من الإصدارات الجديدة إلى الأغاني الكلاسيكية الشهيرة والأغنيات الرائجة والعروض المباشرة، الى جانب المنصة الخاصة بالفيديوهات، التي تسمح بمشاهدة الفيديوهات من دون إعلانات».

ميزات جديدة

وأكد عبدالله على وجود ميزات رائعة في المنصتين الجديدتين، منها المشاهدة من دون اتصال بالإنترنت، ومواصلة تشغيل الفيديوهات حتى عند استخدام تطبيقات أخرى، والبحث الذكي الذي يساعد في تقديم مقترحات للأغنيات بحسب الفنانين الذين يستمع اليهم المستخدم، أو حتى من خلال ذكر بضع كلمات من الأغنية فحسب. وأشار إلى أن المنصة الجديدة تتيح اكتشاف موسيقى جديدة، من خلال بعض الخيارات الجديدة التي أضيفت، كما تسمح الخدمات الجديدة بتحميل ما يصل الى 100 أغنية على الهاتف، إضافة الى تشغيل الفيديوهات في خلفية الشاشة.

نجوم

استضاف المؤتمر الصحافي عدداً من النجوم للحديث عن علاقتهم بمواقع التواصل الاجتماعي، وهم: رحمة رياض

(العراق)، وناصيف زيتون (سورية)، و«أبو» (مصر) الذين تحدثوا عن النجاح الذي تم تحقيقه من خلال منصات التواصل الاجتماعي، لاسيما «يوتيوب»، حيث تم تحقيق ملايين المشاهدات على هذه المنصة.

ابن المرحلة

وقال النجم ناصيف زيتون: «إنني ابن هذه المرحلة، ومنذ أن بدأت في مجال الغناء، طرحت نفسي من خلال منصات التواصل الاجتماعي والـ(يوتيوب)». وأكد أن الفنان الصادق مع نفسه هو الذي يمكنه الوصول إلى الجمهور، إضافة إلى تقديمه محتوى يشبه الناس، إضافة الى الجدية في التعامل والخطى الثابتة في التطلع للنجومية والفن. وحول البلدان التي تجذب العدد الأكبر من المشاهدات والمتابعين له، لفت زيتون إلى أن أكثر المستمعين له من سورية ولبنان وبلاد الشام، ولديه مستمعين من العراق، وقد ساعده «يوتيوب» في اختيار أغنيات الحفلات، لاسيما حفلة تونس الأخيرة.

إثبات نجاح

وقالت الفنانة رحمة رياض: «الأرقام في السابق لم تكن تعنيني، فكنت أرى ان النجاح يقاس على الأرض مع الجمهور، ولكن الأرقام هي إثبات نجاح، ومهمة وتسعدني هذه الأرقام التي تظهر نجاح الأغنيات». وأشارت إلى أن المنصات الاجتماعية قربت الفنان من الناس أكثر، فبات أسهل بالنسبة إليه أن يعرض عمله وفنه، وأن يتمكن من الوصول إلى الناس أكثر والحصول على دعم الجمهور. وأكدت رياض أن جمهورها الأكبر من العراق.

بدايات

وأوضح الفنان المصري «أبو» أن بدايته كانت مع «يوتيوب»، مشيراً إلى أنه بدأ عام 2015 مع أغنية «أهواك»، والثانية كانت «ثلاث دقات»، التي وصلت إلى 500 مليون مشاهدة في عام واحد، وهو أعلى رقم حققته أغنية في المنطقة. وأكد أن العصر الحالي هو عصر (الأونلاين)، وأي شخص يريد أن يطرح نفسه عبر هذه المنصات لا يجب أن يحبط من أول عمل، في حال لم يحظ بالدعم الكافي، فيجب أن يستمر في تقديم الأعمال والحكم على النجاح يكون بعد سنة ونصف السنة. أما جمهور «أبو» فهو موزع على كثير من الدول وفي الطليعة مصر.

غناء

اختتم اللقاء الصحافي، من خلال تأدية النجوم الضيوف لأغنيات، فبدأت رحمة بتأدية ثلاث أغنيات، من بينها «وعد» التي أطلقتها أخيراً. كما قدم الفنان «أبو» أغنية «أهواك»، التي شهدت خللاً في الموسيقى، حيث إن الأغنيات كانت تتم تأديتها بتقنية (البلاي باك)، فانفصل المايكروفون، وغابت الموسيقى، فعمل «أبو» على إنقاذ الموقف بتأدية الأغنية مع الحضور من دون موسيقى. بينما قدم زيتون ثلاث أغنيات، من بينها أغنيته الخليجية الأولى والجديدة، «فارقوني».


«أبو»:

«أي شخص يريد أن

يطرح نفسه عبر هذه

المنصات لا يجب أن

يحبط من أول عمل،

في حال لم يحظ

بالدعم الكافي».

رحمة رياض:

«المنصات الاجتماعية

قربت الفنان من الناس،

وبات أسهل أن يعرض

عمله وفنه، وأن

يتمكن من الوصول

إلى الناس أكثر».

ناصيف زيتون:

«الفنان الصادق مع

نفسه هو الذي يمكنه

الوصول إلى الجمهور،

إضافة إلى محتوى

يشبه الناس، و الجدية

في التعامل».

طباعة