أربعة محاور توثّق سحر الفنّ وروعة المغامرة

«إكسبوجر 2019» يكشف عن تفاصيل دورته الرابعة

يتناول «إكسبوجر» هذا العام قدرة الصورة على الاندماج مع غيرها من الفنون البصرية. أرشيفية

يعقد المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة يوم الإثنين المقبل مؤتمراً صحافياً للكشف عن تفاصيل الدورة الرابعة من المهرجان الدولي للتصوير (إكسبوجر)، التي ستنطلق في 19 سبتمبر المقبل، وتتواصل على مدار أربعة أيام في مركز إكسبو الشارقة، بمشاركة نخبة من المصورين العرب والعالميين، يعرضون أعمالهم في معارض فردية وجماعية، ويقدمون سلسلة من ورش العمل والجلسات الحوارية والتدريبية.

ويتناول المهرجان هذا العام حزمة من الموضوعات التي تترجم رسالته في نشر الوعي بالقضايا الإنسانية، وتؤكد مقدرة الصورة على تغيير الأحداث، ونقلها، وسرد تفاصيلها، إلى جانب تعزيز تأثيرها في الكشف عن جماليات الحياة ولحظاتها العابرة واليومية، حيث يروي بالصور سيرة شعوب، وبلدان، ويعبر بالعدسات نحو البراري والغابات والأدغال، في الوقت الذي يسجل ذاكرة الحروب والأزمات التي مرت بها بعض البلدان حول العالم.

ويستعرض المهرجان في دورته هذا العام أربعة محاور رئيسة؛ هي «صوّر روعة المغامرة»، التي أراد لها المهرجان أن تكون فضاءً رحباً يأخذ الزوّار في رحلة نحو أجمل المغامرات التي وثقتها عدسات كاميرات المصورين، وتظهر التفاصيل التي عايشوها خلال جولاتهم في المدن التي تعاني النزاعات والحروب، وفي رحلاتهم نحو الغابات، والصحارى، والأنهار، في سرد بصري متقن وتوثيق لأهم المواقف التي تعرضوا لها، والظروف التي مرّوا بها خلال أسفارهم.

وفي محور «صوّر عمق المشاعر» يقدم المهرجان مجموعة من الصور التي ترصد لحظات نادرة من عمق المشاعر الإنسانية المختلفة، مثل لحظات الخوف، والأمل، والدهشة، والفرح، من خلال ملامح الأشخاص وانفعالاتهم التي تقتنصها الكاميرات في لحظات قد لا تتكرر.

ولا يكتفي «إكسبوجر» في هذا المحور بالتركيز على المشاعر الإنسانية، بل ينتقل ليشمل توثيق لحظات مؤثرة للحيوانات في بيئتها، للتذكير بأهمية حماية الطبيعة والحفاظ على تنوعها.

ويتناول «إكسبوجر» هذا العام قدرة الصورة على الاندماج مع غيرها من الفنون البصرية وتسجيل جماليتها، عبر محور «صور سحر الفن» الذي يقدم حرفية المهارة الإنسانية في العمارة والرسم والنحت والتلوين، فيكشف تجارب فنانين نجحوا في الاستفادة من تقنيات الفن، وبنوا أعمالاً بصرية جديدة توظف الصورة، وتستند إلى تكويناتها الغامقة والفاتحة وأبعادها ورمزيتها.

أما محور «صوّر واقع الحياة»، فهو تجسيد لتفاصيل الحياة اليومية، حيث يسجل مواقف من نبض الشارع، وتفاصيل من الأماكن العامة، تكشف علاقة الإنسان بالمكان، وصور تجلياته وتفاعله في محيطه الاجتماعي.

ويشكل «إكسبوجر» منصة متكاملة لفن التصوير في المنطقة، ويتضمن مجموعة من المعارض الخارجية، ويستقطب الحدث الرائد نخبة من المصورين العالميين وخبراء صناعة التصوير، ويمنح عشاق التصوير فرصة مثالية للقاء كبار المصورين المحترفين، واكتساب خبرات ومهارات تقنية جديدة في كيفية التعامل مع الكاميرا.


- موضوعات تترجم

وتؤكد قدرة الصورة

على تغيير الأحداث.

 

طباعة