الأرشيف الوطني يشارك في المبادرة بورش ثقافية وفنية تكرّس قيمة التسامح

«صيفنا يحلو بالقراءة» وسيرة صاحب اليد الخضراء في أبوظبي

الورش الفنية تركز على مفردات التراث الإماراتي. من المصدر

يشارك الأرشيف الوطني في مبادرة وزارة التربية والتعليم «صيفنا يحلو بالقراءة 2019»، في نسختها الثالثة، بتنظيم سلسلة من الورش القرائية، والتعليمية، والفنية، في دلما مول - أبوظبي.

وأعلن «الأرشيف» أن المشاركة في المبادرة، التي انطلقت أمس وتستمر ثلاثة أيام، تأتي في إطار مسؤولياته المجتمعية ودوره في التنشئة الوطنية للأجيال، والاقتراب من الأطفال أينما كانوا، ليغرس في نفوسهم الانتماء للوطن والولاء لقيادته الحكيمة.

وتسهم موضوعات الورش الفنية والتعليمية والقرائية، ذات الصلة بفضيلة التسامح، في تعزيز ثقافة التسامح بين أبناء المجتمع، وتعكس رؤى القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي غرس بذور التسامح في المجتمع الإماراتي، وتعدّ استكمالاً لمساعي وزارة التربية والتعليم في تكريس ثقافة التسامح في المجتمع المدرسي.

ويقدم الورش عدد من المختصين من ذوي المهارات في تعليم الأطفال، وإثراء معارفهم بالمعلومة الوطنية المفيدة بأسلوب ممتع.

وتدور الورش القرائية والتعليمية، التي يقدمها الأرشيف الوطني لجميع الأطفال مرتادي «دلما مول»، حول الكتيبات التعليمية الثلاثة الصادرة عن الأرشيف الوطني: «زايد.. من التحدي إلى الاتحاد»، و«خليفة.. رحلة إلى المستقبل»، و«قصر الحصن.. تاريخ حكام أبوظبي 1793-1966».

وبالإضافة إلى هذه الكتيبات الثلاثة، تحفل مشاركة الأرشيف الوطني لهذا العام في مبادرة «صيفنا يحلو بالقراءة» بورش قرائية وتعليمية في القصص التي أبدعها الطلبة المشاركون في مبادرة الأرشيف الوطني «زايد 100حكاية» ومن أبرز القصص: «طفولة الشيخ زايد»، «زايد رجل الحكومة»، «زايد وقصة الاتحاد»، «زايد وإنجازات الاتحاد»، «زايد أقوال وعبر»، «قصة فارس»، و«اليد الخضراء»، و«قاهر الصحراء»، وغيرها، وتأتي أهمية هذه القصص من كونها تبرز جهود وإنجازات وقيم الباني والمؤسس الشيخ زايد، وتفتح صفحات جديدة من تاريخ دولة الإمارات، ما يعزز القيم الوطنية والسلوكية، والقيم المعرفية والمجتمعية، وثقافة التسامح لدى طلبة المدارس، الذين يتابعون مسيرة الغد في بناء الوطن ونهضته وحفظ مكتسباته.

وتهتم الورش الفنية، التي يقدمها الأرشيف الوطني ضمن فعاليات «صيفنا يحلو بالقراءة»، بتلوين رسوم المفردات التراثية كقلعة الجاهلي، والرموز الوطنية التي ينبغي تنشئة الأطفال على معرفتها.

ويُطلع الفريق المختص والمشارك من الأرشيف الوطني في فعاليات «صيفنا يحلو بالقراءة»، الجمهور على مبادرة «حكايات ملهمة» التي أطلقها الأرشيف الوطني بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، والتي من شأنها ترسيخ قيم الخير والعطاء الإنساني وتعزيز الإيجابية لدى الطلبة، وبتشجيعها الطلبة على خوض غمار البحث العلمي التاريخي، وبما تغرسه في نفوسهم من أثر وحسّ وطني.


الورش يقدمها مختصون في تعليم الأطفال وإثراء معارفهم بالمعلومة الوطنية المفيدة بأسلوب ممتع.

طباعة