«جزيرة أبوموسى» تكرّم معلمين قضيا 38 عاماً في التدريس على أرضها

تقديراً لدورهما وعطائهما في تربية الأجيال، وما قدماه على امتداد 38 عاماً متواصلة في مدرسة جزيرة أبوموسى، كرّم خليفة محمد بوغانم، والي جزيرة أبوموسى، معلمين بمناسبة انتهاء فترة عملهما في الجزيرة، وشمل التكريم كلاً من المعلم سلام عيد غانم أبومساعد، والمعلمة منيرة مصطفى أمين، وهما زوجان قدما كمعلمين إلى أرض الجزيرة في عام 1981، وذلك في حضور مدير المدرسة والمعلمين والإداريين وعدد من أهالي جزيرة أبوموسى والطلبة.

وأهداهما بوغانم درع جزيرة أبوموسى، الذي حمل تجسيماً للمركب المحلي، تقديراً لدورهما الكبير والمشهود في تخريج الأجيال الملتحقة بمدرسة الجزيرة، كما أُطلق اسماهما على أحد فصول المدرسة، عرفاناً بدورهما وما قدماه من جهود في تعليم أبناء وبنات الجزيرة طوال تلك الفترة.

وأشاد بوغانم بجهود المعلمين وعطائهما الكبير في تأدية رسالتهما التربوية على أكمل وجه، وتفانيهما في تربية الأجيال، وما مثلاه من قدوة في التفاني في التربية والتعليم. فيما أشار كلا المعلمين إلى سعادتهما بهذا التكريم من قبل والي جزيرة أبوموسى، وأكدا أنهما حرصا على تأدية واجبهما الأبوي والتربوي اتجاه طلبة المدرسة على امتداد تلك الفترة.

طباعة