يتألف من طابقين ويضم قاعات ومكتبة سمعية - بصرية ومكتبة عامة

افتتاح متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ

صورة

افتتحت مصر، أمس، متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في تكية أبوالدهب بحي الجمالية بالقاهرة، الذي يضم مجموعة كبيرة من مؤلفات ومقتنيات الأديب الراحل، من أبرزها قلادة النيل التي حصل عليها عام 1988.

وتأجل افتتاح المتحف لسنوات لأسباب تتعلق بتهيئته وإعداده وتمويله، قبل أن يفتتح رسمياً بعد مرور 13 عاماً على وفاة محفوظ.

ويتألف المتحف من طابقين، الأول يضم قاعات للندوات ومكتبة سمعية - بصرية ومكتبة عامة ومكتبة نقدية فيها أهم الأبحاث والدراسات عن أعمال محفوظ.

وفي الطابق الثاني توجد قاعة للأوسمة والشهادات التي نالها الأديب الراحل خلال حياته، وقاعة أخرى لمتعلقاته الشخصية، مع بعض الأوراق بخط يده، و«قاعة المؤلفات» التي تضم جميع أعماله بطبعاتها الحديثة والقديمة، إضافة للأعمال المترجمة وقاعة للسينما.

ولا يضم المتحف قلادة نوبل التي حصل عليها محفوظ عام 1988، التي احتفظت بها أسرته. ويظل محفوظ الكاتب العربي الوحيد الفائز بهذه الجائزة في فرع الأدب. وقال وزيرالآثار خالد العناني إن اختيار تكية أبوالدهب القريبة من الجامع الأزهر وحي الغورية لإقامة المتحف جاء نظراً لقربها من المنزل الذي ولد فيه الأديب الراحل بحي الجمالية، ووجودها في قلب القاهرة التاريخية التي استوحى منها معظم شخصياته وأماكن رواياته. حضر الافتتاح عدد من الكتاب والمفكرين والشخصيات العامة وسفراء عرب وأجانب في مصر، إضافة إلى أم كلثوم ابنة محفوظ. وأبدت أم كلثوم سعادتها «بتحقق حلم المتحف بعد سنوات من الانتظار»، مشيرة إلى أن الأسرة أهدت مقتنيات ومكتبة محفوظ الشخصية قبل سنوات إلى وزارة الثقافة. وقالت وزيرة الثقافة إيناس عبدالدايم: «أتمنى أن يصبح هذا المتحف مركز إشعاع ثقافي ومزاراً سياحياً». وأعلنت خلال الافتتاح عن تقديم الوزارة خمس منح لورش عمل بمركز إبداع نجيب محفوظ في مجالات كتابة السيناريو والرواية والقصة القصيرة. واختير الكاتب يوسف القعيد مديراً لمتحف ومركز إبداع نجيب محفوظ الذي سيستقبل الزائرين مجاناً لمدة شهر من تاريخ الافتتاح.

• 13 عاماً على وفاة نجيب محفوظ.

طباعة