17 عملاً سيتم تكريم أصحابها بمنحهم «ميداليات التميّز»

«حمدان بن محمد للتصوير» تحتفي بـ «الأمل»

صورة

اعتمد مجلس أمناء جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، 17 عملاً، سيتم تكريم أصحابها بمنحهم «ميداليات التميّز»، التي تقدّمها الجائزة عن الدورة الثامنة «الأمل»، تكريماً لهم على جودة مشاركاتهم في هذه الدورة، بالإضافة لإهدائهم الكتاب السنوي للدورة نفسها، والذي يحوي الصور الفائزة والمرشّحة، بالإضافة للصور التي حصل أصحابها على ميداليات التميّز المذكورة.

وقال الأمين العام للجائزة، علي خليفة بن ثالث، إن «هذه الميداليات بمثابة شهادة تقديرٍ لهؤلاء المصورين، الذين قدّموا أعمالاً راقية استحقت الوصول للمراحل النهائية من التحكيم، لذا قرّر مجلس أمناء الجائزة منحهم هذه الإشادة المستحقة بأعمالهم، كنوعٍ من التشجيع والاعتراف بالتنافسية العالية لأعمالهم المشارِكة، ونحن سعداء بحصول خمسة مصورين عرب على هذا التكريم، وهو دلالة على التطور المستمر لجدية المصور العربي في التعامل مع التصوير الفوتوغرافي».

وأضاف بن ثالث «رغبةً من مجلس أمناء الجائزة بمنح فرصة أوسع لتتويج المزيد من الصور المميزة، تمَّ الاعتماد على مُخرجات عملية التحكيم في انتقاء مجموعة من الصور الحاصلة على تقييماتٍ عالية، لتتم الإشادة بها وتكريم أصحابها».

وقد تمّ اختيار ثلاثة أعمال عن محور «الأمل»، وأربعة ملفات عن محور «ملف مصور»، وثلاثة مقاطع من محور التصوير الجوي بالفيديو، بالإضافة إلى سبعة أعمال من المحور «العام»، منها ثلاثة أعمال ملوّنة، وأربعة أعمال بالأبيض والأسود.

يذكر أن الدورة الثامنة من الجائزة، والتي كانت تحت عنوان «الأمل»، كرَّمت فائزيها في 12 مارس الماضي، في الحفل الختامي الذي أقيم في أوبرا دبي.

قطعة فنية

الميداليات المُقدّمة عبارة عن قطعة فنيّة مصقولة، مطلية بالنيكل، قطرها 15 سنتيمتراً، نُقش عليها اسم الجائزة، والميدالية من تصميم الفنان الإماراتي مطر بن لاحج، وصناعة «توماس فاتوريني» الشهيرة في المملكة المتحدة.

طباعة