في إصدار جديد لمشروع «كلمة»

كيف نتمتع بروح أصغر.. مؤلف «الشباب» يجيب

غلاف الكتاب. من المصدر

عن مشروع «كلمة» للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، صدر كتاب «الشباب: العمر من منظور التاريخ الثقافي» لروبرت بوغ هاريسون، نقله إلى العربية الدكتور شحدة الفارع.

يتضمن الكتاب أربعة فصول وخاتمة، يتناول فيها المؤلف مفهوم العمر والحكمة والعبقرية وثورات امتداد الطفولة وحب العالم. ويسعى الكاتب إلى الإجابة عن سؤال بسيط،، وهو: كم عمرنا؟، متطرقاً إلى نظرية عمر الإنسان بكل دقائقها. فالإنسان وفقاً لهذه النظرية، يمتلك عمراً بيولوجياً وتطورياً وجيولوجياً، وعلاوة على ذلك فإن للإنسان عمراً ثقافياً أيضاً.

كما يناقش المؤلف مفهوم عمر الإنسان وتطوره من منظور فلسفي، مشيراً إلى أننا نسير نحو الشيخوخة، ولكن كيف يمكننا أن نتمتع بروح شبابية وكأننا في عمر أصغر. ومن الأفكار التي يحللها المؤلف فكرة هوس مجتمعاتنا بالشباب، ويرى أنّ العالم الآن يحرم الأطفال من أكثر الأشياء التي تتطلبها مرحلة الشباب لكي يزدهر فيها الشاب ويتقدم. فالعالم يحرم الصغار من أساسيات حياتية تتضمن الاستمتاع بوقت الفراغ والخلوة والمأوى والانفراد، التي تعدّ المرتكزات الأساسية التي تبنى عليها الهوية الشخصية. كما أنّ هؤلاء الصغار يحرمون من التخيل والتفكير بعيداً عن سحر الأفلام وشاشات التلفاز والحاسوب.

يشار إلى أن مؤلف الكتاب روبرت بوغ هاريسون، أستاذ للأدب الإيطالي في جامعة ستانفورد ورئيس قسم اللغة الفرنسية واللغة الإيطالية، حصل على درجة الدكتوراه من جامعة كورنيل عام 1984. ونشر العديد من المقالات وألّف عدداً من الكتب من أهمها: (الغابات، وكتاب الحدائق، وهيمنة الأموات). أما مترجم الكتاب شحدة فارع، فيعمل أستاذاً للغويات والترجمة في جامعة الشارقة، وحصل على درجة الدكتوراه في اللغويات من جامعة كانساس عام 1988. نشر العديد من الأبحاث في مجالات الترجمة واللغويات، وترجم العديد من الكتب من الإنجليزية إلى العربية وبالعكس.

 

طباعة