دشنت سلسلة جديدة من المكتبات

    مطارات أبوظبي تشجّع العابرين على القراءة

    عناوين المكتبات تعرّف بالإرث الغني لدولة الإمارات. من المصدر

    أعلنت مطارات أبوظبي عن افتتاح سلسلة جديدة من المكتبات، في المبنيين 1 و3 بمطار أبوظبي الدولي، بدعم من دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، ضمن مبادرات شهر القراءة الوطني، الذي اختتمت فعالياته في مارس الماضي.

    وتشمل سلسلة مكتبات مطار أبوظبي الدولي المكتبة الرئيسة الواقعة بين البوابتين 14 و18، في ممر العبور ضمن مبنى المسافرين رقم 1، إلى جانب المكتبات المصغرة الموجودة على امتداد الممر المجاور للمدرج بين المبنيين رقمي 1 و3، بالإضافة إلى ثلاث مكتبات مصغرة أخرى في صالة المغادرين ضمن المبنى رقم 3، بين البوابتين 33 و35.

    وينسجم افتتاح المكتبات الجديدة في مطار أبوظبي الدولي مع توجهات مطارات أبوظبي، الرامية لتعزيز ثقافة القراءة عبر جميع منشآتها، والتي بدأتها بإطلاق مكتبتها الأولى عام 2016 بمناسبة عام القراءة، في سابقة كانت الأولى من نوعها على مستوى مطارات المنطقة، بما يدعم جهودها الدؤوبة للارتقاء بتجربة المسافرين عبر مطار أبوظبي الدولي.

    وزوّدت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي المكتبات بنحو 200 كتاب، لتتيح الفرصة أمام المسافرين من جميع أنحاء العالم للاستمتاع بمجموعة متنوعة من الروايات، والكتب المتنوعة، إلى جانب كتب عن الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

    من ناحيته، قال الرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي، برايان تومبسون: «نحرص، من خلال افتتاح المكتبات الجديدة، على تشجيع المسافرين ودعوتهم لاغتنام وقتهم في الغوص في عالم القراءة، أو التعرف إلى الإرث الغني لدولة الإمارات عبر الاطلاع على الكتب التي تضمها مكتباتنا المنتشرة في جميع أنحاء مطار أبوظبي، فالقراءة تفتح آفاق عقولنا حيال تجارب وأماكن جديدة، حالها كحال السفر، وبدورنا نلتزم في مطارات أبوظبي، وعبر جميع منشآتنا، بتشجيع موظفينا والمسافرين على القراءة».

    وأضاف: «يسهم افتتاح مكتبات مطار أبوظبي الدولي الجديدة، بما يتماشى مع رؤيتنا الرامية لأن نصبح مجموعة المطارات الرائدة في العالم، في تزويد مسافرينا بخدمات رفيعة المستوى، وضمان تجربة سفر سلسة ومريحة لجميع زوّار أبوظبي، والمسافرين العابرين من خلالها».

    طباعة