ندوة عن «الإرث الثقافي وآفاق التلاقي» بين الإمارات وكوريا

الندوة نظمت في مجلس محمد خلف بمنطقة الكرامة بأبوظبي. من المصدر

نظمت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، بالتعاون مع مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي، ولجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، مساء أول من أمس، ندوة حوارية تحت عنوان «كوريا والإمارات: الإرث الثقافي وآفاق التلاقي»، في مجلس محمد خلف بمنطقة الكرامة في أبوظبي.

حضر الندوة مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، هدى إبراهيم الخميس، ونائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، عيسى سيف المزروعي، وسفير جمهورية كوريا لدى الدولة، بارك كانغ-هو، وسفيرة المكسيك لدى الدولة، فرانشيسكا منديز إسكوبار.

جاءت الندوة في إطار مبادرة «صون التراث الثقافي» من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، الجهة المنظمة لمهرجان أبوظبي، والذي اختتم فعاليات دورته الـ16 نهاية مارس الماضي، حيث تم الاحتفاء بالثقافة الكورية، باختيار جمهورية كوريا الدولة ضيف شرف المهرجان لهذا العام.

وأدار الندوة مدير أكاديمية الشعر، سلطان العميمي، مع كلمة افتتاحية لبارك كانغ-هو، بمشاركة رئيس جمعية الصداقة الإماراتية الكورية، حميد الحمادي، والملحق الثقافي بسفارة جمهورية كوريا، ممثلاً للمركز الثقافي الكوري، لي جون هو.

وقال السفير الكوري إن «مهرجان أبوظبي 2019 سيكون حجر أساس لعلاقات ثقافية متبادلة وقوية بين بلدينا، وإن هذا الحوار يعد إضافة إلى مشاركة كلٍّ من فرقة الباليه الكورية الوطنية، وفرقة الأوركسترا الكورية السيمفونية في المهرجان».

وعلى هامش الندوة، أقيم معرض مصغر في قاعات المجلس لنماذج من الأزياء التراثية الكورية، والأعمال الفنية والمشغولات والصناعات اليدوية، التي تحتفي بالإرث الثقافي الكوري.

طباعة