المهرجان كرَّم إسماعيل عبدالله

«صدأ» الإماراتية.. أفضل عمل مسرحي في «شرم الشيخ»

فريق العمل الإماراتي يحتفل بالجائزة. من المصدر

فازت مسرحية «صدأ» لفرقة مسرح دبا الفجيرة بجائزة أفضل عمل مسرحي في إطار منافستها على جوائز محور «مسرح الشارع والفضاءات غير التقليدية»، وذلك خلال مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي في دورته الرابعة، الذي تنظمه وترعاه وزارة الثقافة المصرية، حيث تنافست الإمارات مع العراق وإسبانيا وعمان، لتنال الإمارات الجائزة الكبرى مناصفة بينها وبين العراق، كما كرّم المهرجان الأديب الإماراتي إسماعيل عبدالله، الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، ورئيس جمعية المسرحيين. والمسرحية الإماراتية الفائزة هي من تأليف أحمد عبدالله راشد، وإخراج إبراهيم القحومي، وتمثيل: أيمن الخديم، وعبدالله علي الخديم، وإشراف عام عبيد اللاغش، رئيس جمعية دبا للثقافة والفنون والمسرح، حيث يرتكز العمل المسرحي عن قصص أفراد يعبرون عن مكنوناتهم الداخلية والأفكار التي تدور في ذاكرتهم من خلال لجوئهم إلى سكة قطار مهجورة، لا حياة تدب فيها، اتخذت منها فئة من الأشخاص ملاذاً لترمي بها همومها، وتشتكي العقبات التي تعرقل حياتها، وفي الختام تنتهي المسرحية في حوار بين بطليها، فأحدهم يريد التغيير، والآخر يريد أن يبقى الأمر على ما هو عليه. وقال رئيس لجنة المسرح في جمعية دبا للثقافة والفنون والمسرح، حمد الظنحاني، إن فوز الإمارات بجائزة أفضل عمل في أهم مهرجان مسرحي للشباب هو إنجاز جديد للمسرح الإماراتي، الذي يتقدم خطوات نحو الإمام، بفضل دعم القيادة الرشيدة للمسرح الإماراتي، ودعم ورعاية سمو الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي، رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، لكل المناسبات الثقافية في الفجيرة.

وأوضح الظنحاني أن العمل المسرحي الفائز «صدأ» تحقق نتيجة جهد كبير بذله كادر المسرحية من مؤلف ومخرج وممثلين، واختيارهم لموضوع مهم يمس قضايا الإنسان والمجتمع، ويغوص في قضاياها بشكل يعكس عناصر ذلك الموروث على حاضر الإنسان ومستقبله. وأكد الظنحاني أهمية دور الممثل الإماراتي كسفير لبلاده في نقل الصورة المشرقة لدولة الإمارات، ونشرها خلال مشاركاته خارج الدولة، مشيراً إلى أن المسرح يحمل رسالة حضارية وفكراً تنويرياً يعزز حضور الوطن على الخريطة الثقافية العالمية.


الظنحاني:

الفوز بجائزة في

أهم مهرجان

مسرحي للشباب

هو إنجاز جديد

للمسرح الإماراتي

 

طباعة