المهرجان يواصل فعالياته وسط أجواء الأصالة

حكاية فلسطينية.. وطرب عراقي في «الأيام التراثية»

الموروث العراقي حاضر في «الأيام». من المصدر

في أجواء أصيلة، تواصلت أيام الشارقة التراثية، التي ينظمها معهد الشارقة للتراث، بمشاركة أكثر من60 دولة، في منطقة التراث بقلب الشارقة.

وحفلت «الأيام» بالفعاليات والأنشطة التي لاقت تفاعلاً من عشّاق التراث، إذ تنقل الزوار بين عروض الفنون الشعبية والجلسات والحوارات في المقهى الثقافي ومجلس الخبراء، وغيرها.

وعلى مسرح أيام الشارقة التراثية حضر، أول من أمس، الطرب العراقي، مع فرقة مجموعة الشمائل للفنون الشعبية العراقية، التي أطربت الجمهور بأغاني الزمن الجميل.

واستضاف مجلس الخبراء في أيام الشارقة التراثية الحكواتية الفلسطينية إلهام، التي سردت حكاية «الديك الهادر»، وسط تفاعل من الحضور.

وتزيّنت جنبات المهرجان بالعروض الفلكلورية، إذ قدمت الفرقة الشعبية في نيبال، التي تشارك للمرة الأولى في أيام الشارقة التراثية، رقصات وأغاني تراثية وموسيقى شعبية عكست التراث النيبالي، وتنقلت الفرقة في مختلف ساحات «الأيام»، بما فيها الساحة الخارجية، إضافة إلى الساحات الأخرى في منطقة التراث بقلب الشارقة ومسرح الأيام. من جهته، قال مدير الفرقة، رامز تشاندرا كويرلا: «على الرغم من أنها المشاركة الأولى لنا في أيام الشارقة التراثية، فإن التفاعل من الحضور كان مبهراً»، مشيراً إلى أن الفرقة تتكون من 20 شخصاً، لكل منهم دوره، ليقدم الجميع لوحة إبداعية، تعكس عمق وتنوّع التراث الفني الشعبي النيبالي.

كما أطربت الفرقة الفنية الشعبية الإيطالية، التي تشارك للمرة الأولى في أيام الشارقة التراثية، عشاق التراث، إذ أدت ألواناً متنوعة من الأغاني الإيطالية والرقصات الشعبية التي تفاعل معها الحضور. وعاش أهالي مدينة الذيد، أول من أمس، أجواءً احتفالية مبهجة مع انطلاقة أيام الشارقة التراثية في المدينة. وشارك معهد الشارقة للتراث فرع الذيد، للمره الأولى في الأيام. وقال رئيس معهد الشارقة للتراث رئيس اللجنة العليا المنظمة لأيام الشارقة التراثية الـ17، الدكتور عبدالعزيز المسلم: «التزاماً بتوجيهات صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في أن تكون (الأيام) حاضرة في مختلف مناطق ومدن الإمارة، ستكون الفعاليات حاضرة في مواقع عدة، ومع انطلاقها في الذيد، ستكتمل المسيرة نحو بقية المدن والمناطق».


ساحات المهرجان تزيّنت بعروض فلكلورية تعكس ثقافات عالمية.

طباعة