محمد خليفة المبارك: «لوفر أبوظبي» ابتكر أسلوباً خاصاً لكشف التقاربات بين الثقافات

10 روائع عريقة على طريق دبي - أبوظبي.. اضبطوا الأثير على موجة الفن والتسامح

صورة

من جديد، وبأسلوب مبتكر، يطلّ معرض الطريق الفني من متحف اللوفر أبوظبي، بدورة ثانية، تنطلق يوم الأحد المقبل، لتستعرض 10 روائع فنية جديدة من مجموعة متحف اللوفر أبوظبي.

وقال رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، محمد خليفة المبارك: «يحسب لـ(لوفر أبوظبي) أنه ابتكر أسلوباً خاصاً للاحتفاء بعام التسامح، إذ يقدم مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية المعاد تجسيدها بأبعاد ثلاثية طبقاً للقطع الأصلية في المتحف، في خطوة لكشف التقاربات بين الثقافات التي تجمع الإنسانية وتوحّدها».

ويبرز المعرض الأعمال على شكل مجسمات ثلاثية الأبعاد، أو على لوحات عملاقة بطول 10 أمتار، على طريق الشيخ زايد (المخرج رقم 11) من دبي إلى أبوظبي، إذ سيتمكن السائقون من ضبط موجة الراديو على أي من المحطات الإذاعية الشريكة عند المرور باللوحات، للاستماع لشرح مفصّل عنها مدته 30 ثانية، يُبث عبر أثيرها بصورة تلقائية، بالتعاون مع أبوظبي للإعلام من خلال محطات «راديو 1 إف إم» (FM 100.5)، و«كلاسيك إف إم» (FM 91.6)، و«إمارات إف إم» (FM 95.8).

ويقدم المعرض تجربة متكاملة تبدأ باكتشاف القطع المعروضة، وهي في طريقها إلى المتحف، وتستمر داخل «اللوفر أبوظبي» من خلال جولة خاصة بمعرض الطريق الفني، متوافرة عبر دليل الوسائط المتعددة، تشمل مقاطع فيديو تصوّر مقابلات مع الشخصيات المؤثرة المشاركة، التي سمع الزائر أصواتها عبر محطات الراديو الشريكة.

ويتضمن المعرض هذا العام عناصر جديدة، إذ صمم ثلاث قطع، للمرة الأولى، على شكل مجسّمات ومنحوتات ثلاثية الأبعاد. إضافة إلى ذلك، سجلت المقاطع التي يسمعها السائقون عبر الراديو، والتي ستقدم شرحاً عن القطع، مجموعة من الشخصيات المؤثرة في الإمارات، وتشمل كلاً من: رائد الأعمال أنس بوخش، والشيف خالد السعدي، والمتزلجة زهرة لاري، وهي أول متزلجة إماراتية تشارك في مسابقات عالمية، ومقدم البرامج التلفزيونية شريف فايد، وأصغر مخترعة إماراتية، فاطمة الكعبي، وصاحب قناة المدونات المصورة على «يوتيوب» المُقيم في الإمارات، لؤي ساهي، والكاتب ياسر حارب، وتنضم إليهم نخبة من الصحافيين والمذيعين.

ويعكس معرض الطريق الفني، في دورته الثانية، الطابع العالمي الذي يتميّز به متحف اللوفر أبوظبي في السرد، إذ يتضمن أعمال وروائع فنية عريقة تعود إلى لحظات تاريخية مختلفة، وتُنسب إلى مجموعة متنوعة من الثقافات المتباينة، ومنها: إناء يعود تاريخه إلى عام 5500 قبل الميلاد تقريباً، عُثر عليه في جزيرة مروّح الإماراتية، وتمثال صغير عمره 4000 عام لأميرة من باختريا، بالإضافة إلى تمثال من الصين يعود تاريخه إلى القرن الـ11 أو الـ 12 يُمثل «غوانين». بينما تشمل القطع الأثرية التاريخية الأخرى: خوذة إسلامية يعود تاريخها إلى القرن الـ15، ومخطوطة هندوسية من القرن الـ17 تُصوّر صياداً، ودرع يابانية يعود تاريخها إلى أوائل القرن الـ18.

أما بالنسبة للأعمال الفنية المعروضة من القرن الـ19 فتشمل: «تشكيل من الرمادي والأسود رقم 1» (1871) لجيمس أبوت مكنيل ويسلر، و«البوهيمي» (1867) لإدوار مانيه، و«قاعة الرقص في مدينة آرل» (1888) لفينسنت فان غوخ، إلى جانب عمل سريالي من القرن الـ20 للفنان خوان ميرو.

من جانبه، قال مدير متحف اللوفر أبوظبي، مانويل راباتيه: «يهدف معرض الطريق الفني إلى جعل القطع الفنية الخاصة بـ«اللوفر أبوظبي» متاحة للجمهور العريض في إطار حياته اليومية».

طباعة