«الرابعة» مساحة إبداعية تحاكي اللاوعي والذاكرة البشرية

شيخة الكتبي تحاكي التاريخ والأحلام في «421»

صورة

أعلن معرض 421، في أبوظبي، عن افتتاح المساحة الإبداعية «الرابعة» التي تقدم للجمهور والمهتمين بالمشهد الفني مساحة إبداعية من الفنون التجريبية، التي تضم أعمالاً متميزة للفنانة البصرية الإماراتية شيخة الكتبي، تحاكي فيها التاريخ والأحلام.

وتسعى الفنانة شيخة الكتبي من خلال هذا المشروع الفني، الذي يقام خلال الفترة من الثاني من أبريل الجاري وإلى الثاني من يونيو المقبل، إلى إثراء المشهد الفني بلوحات جدارية، وقطع أثاث ومعروضات تحاكي فنوناً تاريخية، في وقت تواصل خلاله العمل على ابتكار قطع فنية جديدة وإبداعية لعرضها في أروقة معرض 421.

وتتكون هذه المساحة الإبداعية من جدران مزينة بلوحات ساكنة ومتحركة تصور مشاهد تعبر الفنانة فيها عن أحلامها، وذكريات من نسج خيالها، لتروي من خلالها مراحل زمنية تعود إلى طفولتها، ومسيرتها المهنية الفنية.

وتتطلع شيخة الكتبي من خلال هذه المساحة إلى استخلاص خبايا طبيعة العقل والذاكرة البشرية، والبحث في «متلازمة الدجال»، التي يشكك فيها الأفراد، ويعتقدون بأنهم مجرد وهم أو خداع، حيث تحرص على تنشيط مهاراتها الإبداعية في الرسم، بعد أن ركزت في السابق على أعمال التصوير الفوتوغرافي والفن التركيبي الخاصة بها. وقالت شيخة الكتبي: «هذا المشروع الفني بالنسبة لمسيرتي المهنية تجربة شخصية شاملة ومتكاملة، حيث أسعى من خلالها إلى ترجمة ما يدور في عقلي الباطن إلى قطع فنية يشاهدها الجمهور، وآمل أن أتمكّن من ابتكار مجموعة أعمال تقدم للمتابعين والمهتمين وسيلة من التأثير المتبادل، حيث تعتبر هذه القطع التجريبية انعكاساً لمقاربة فكرية أحرص على اتباعها في ممارساتي الفنية».

وأعربت الكتبي عن تقديرها لمعرض421 المركز الفني والإبداعي في أبوظبي، لاستضافة هذا المشروع التجريبي، وأكدت أنها تتطلع قدماً خلال الأشهر القليلة المقبلة إلى بلورة مجموعة الأفكار النوعية التي لاتزال في طور التحضير. ورحّب فيصل الحسن، مدير معرض 421 بالفنانة شيخة الكتبي، لمشاركتها تجاربها خلال مشروع «الرابعة»، الذي يمثل مساحة إبداعية للفنون التجريبية، إذ تشكّل أعمالها الفنية محتوى تفاعلياً مثيراً للاهتمام، بما يضمه من تعابير فنية معاصرة، حيث يتطلع معرض 421 قدماً ليشهد مزيداً من المبادرات التي تسهم في ولادة هذا النوع الإبداعي خلال الفترة المقبلة من المعرض.

وقال الحسن: «يعكس معرض (الرابعة) حرصنا المستمر على تشجيع التعبير الفني، ودعم عمليات الإدراك الفكري، وتعزيز الحركة الإبداعية في الدولة، من خلال البرامج الثقافية والمشروعات الفنية التي تسهم في إثراء المشهد الفني المحلي والإقليمي، وسيتيح المعرض للزوار فرصة التفاعل مع الفنانة شيخة الكتبي، والتعرف إلى المراحل الأولية، وخطوات إنجاز أعمالها الفنية التي تقدمها خلال المعرض، آملين أن يستمتعوا بهذه الفرصة المميزة». كما يشارك في المساحة الإبداعية فنانون آخرون ليرسخ معرض «الرابعة» مكانته كمركز فني مؤقت، يقدم برنامجاً متميزاً من التجارب التفاعلية والفنية، وورش العمل والجلسات الحوارية والفعاليات التي تسهم في إثراء المسيرة الفنية واهتمامات المتابعين.

طباعة