«أبوظبي الثقافية» تناقش «المسؤولية والتكنولوجيا الجديدة»

محمد المبارك: «نأمل أن تسفر جلسات القمة الثقافية عن رؤى ونتائج إيجابية فعالة».

كشفت دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي عن تفاصيل برنامج النسخة الثالثة من «القمة الثقافية»، المقرر عقدها خلال الفترة من 7 إلى 11 أبريل في منارة السعديات بأبوظبي.

يتضمن برنامج القمة لهذا العام، والتي تُعقد تحت شعار «المسؤولية الثقافية والتكنولوجيا الجديدة» باقة من الجلسات الحوارية، والأنشطة الفنية، والعروض التقديمية، وورش العمل التفاعلية التي تقام بالتعاون مع خمسة شركاء ثقافيين يمثلون القطاعات المؤثرة في مجالات الإعلام والتراث والفنون والمتاحف والتكنولوجيا.

ويعكس شعار القمة روح العصر الحالي، ويطرح تساؤلات حول سبل تعزيز دور المؤسسات الثقافية في معالجة التحديات العالمية، وكيفية تسخير الإبداع والتكنولوجيا لتحقيق التغيير الإيجابي.

وقال رئيس «دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي» محمد خليفة المبارك: «تهدف الدورة الثالثة من (القمة الثقافية أبوظبي) إلى العديد من القضايا الثقافية الملحّة مع استكشاف موضوعات تؤثر فينا جميعاً - مثل نظرتنا إلى العالم من حولنا، ومدى قدرتنا على التعبير عن أنفسنا، وكيفية حماية وصون الثقافة إبّان الصراعات. ونأمل أن تسفر هذه الجلسات المعمقة عن رؤى ونتائج إيجابية فعالة».

وتعد «القمة الثقافية أبوظبي» منصة عالمية فريدة تجمع تحت مظلتها قادة ورواد الفنون، والإعلام، والمتاحف، والسياسة العامة، والتكنولوجيا لتحديد أساليب تفعيل دور الثقافة في زيادة الوعي حول القضايا العالمية، وبناء جسور التواصل الثقافي، وتعزيز التغيير الإيجابي. وتهدف القمة إلى وضع أجندة أعمال ثقافية سنوية من شأنها معالجة التحديات العالمية الملحة وإيجاد الحلول العملية الفعالة لها.

 

طباعة