«مادة الهواء».. جديد مشروع كلمة

غلاف الكتاب. من المصدر

عن مشروع «كلمة» للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، صدر كتاب: «مادة الهواء: علم وفن ما هو أثيري» للمؤلف البريطاني ستيفن كونور، أستاذ الأدب الحديث في جامعة لندن.

ويبحث «مادة الهواء»، الذي نقلته إلى العربية الكاتبة والمترجمة المصرية فاطمة غنيم، وراجع الترجمة عمر سعيد الأيوبي، معاني الهواء على مدار القرون الثلاثة الماضية، بما في ذلك مخاوفنا في العصر الحديث النابعة من الانبعاثات وتغيّر المناخ. ويستكشف الكتاب علاقة البشر بالهواء، الإيجابي منها والسلبي. ومن الأمور التي يسبر غورها التشويش على الاتصالات اللاسلكية والغاز السام والضباب، إضافة إلى ولعنا الذي لا ينقطع بالفوران والمتفجرات.

ويتتبع كتاب «مادة الهواء» تاريخ البشر الخاص بمنظورهم تجاه الهواء، وذلك بالاستعانة بالأفكار المستوحاة من الدين والعلم والفن والأدب والفلسفة.

ويعرّج الكتاب على مسائل تتعلق بالإنارة بالغاز، والخوف غير المبرر من التيارات الهوائية، والجدال الذي ثار في العصر الفيكتوري في ما يتعلق بحرق الموتى. غير أن تلك الخواطر الجانبية لا تبعد الكتاب عن وصفه المتماسك لعلم الهواء.

يشار إلى أن المؤلف ستيفن كونور، أستاذ للغة الإنجليزية بجامعة كمبردج وزميل بيترهاوس، كمبردج، وشغل قبل ذلك المدير الأكاديمي لكونسورتيوم لندن، وأستاذ الأدب الحديث في كلية بيركبك بجامعة لندن.

أما المترجمة فاطمة غنيم، فحاصلة على ليسانس الآداب - قسم اللغة الإنجليزية من جامعة عين شمس في القاهرة. وتعمل مترجمة ومحرّرة، وترجمت ضمن مشروع «كلمة» عناوين عدة.

طباعة