في إطار مشاركته الفاعلة في المعرض

«المكتب الثقافي لمنال بنت محمد».. منصة للتأمل في «آرت دبي»

في إطار حضوره السنوي الفاعل في «آرت دبي» يشارك المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم بالنسخة الثالثة عشرة للمعرض التي تقام في مدينة جميرا خلال الفترة من 20 إلى 23 مارس الحالي بمنصة فنية مبتكرة من خلال تصميمها الذي يحمل شعار «عوالم جديدة»، ويعكس رؤية فكرية فنية معبرة تتضمن العديد من الرسائل وتدعو لإيجاد التوازن بين عوالم الطبيعة والحداثة.

ويستلهم التصميم الفني للمنصة الجمال الكامن في الاختلافات وأهمية تحقيق التوازن بين تلك العوالم، بهدف الحصول على فرصة تحفز على التأمل بحرية وسط التغيرات المتلاحقة في عالم متسارع الخطى، والوقوف في منطقة رمادية تمثل الجسور الحيادية بين الأبيض والأسود حيث تكمن حرية الاختيار.

وتجذب منصة المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، أنظار الزوار بتصميمها الإبداعي الرائع، الذي يدعو للتأمل في الحاضر وما يمثله من تقدم وعمران من خلال دلالة المواد المستخدمة في مكونات التصميم الفني، وفي ذات الوقت إمكانية التطلع للخلف عبر مرايا عاكسة لرؤية عوالم الطبيعة وبساطتها التي تمثلها أوراق الشجر المُكوِن الآخر للتصميم، أو الوقوف بالعكس بحيث تقف وسط الطبيعة وتتطلع للتطور والحداثة، وهي لحظة تمثل التأمل بحياد ومن ثم الاختيار الحر المستند إلى أين ترى نفسك؟ أو إلى أيٍ من العوالم تنتمي؟ كل ذلك عبر لوحة فنية تعكس رؤية وأهداف المكتب كمصدر إلهام فني وثقافي للمجتمع.

ومثل معظم الأعمال الفنية، يدعو التصميم الفني رواد منصة المكتب الثقافي الإبداعية للتأمل والتوصل لتفسيرات مختلفة حسب وجهات نظر كل منهم، تأكيداً على وظيفة الفن التي تسمح بإعمال الخيال دون قيود بما يتيح التعمق في فهم الحرية التي يمنحها الفن لجمهوره ومن ثم التوصل إلى أفكار مبتكرة وخلاقة.

رسالة الفن

المها البستكي مديرة المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، أكدت على رسالة الفن ودوره في الارتقاء بالمستوى الفكري والحضاري للمجتمعات، وقالت:«نهدف لترسيخ الإبداع في أي عمل فني وإتاحة الفرصة أمام المواهب الشابة لاستلهام الرؤى من خلال طرح مواضيع فنية عديدة»، مشيرةً إلى أن التصميم الفني يقدم رؤية فنية جديدة من منظور الإبداع.

يشار إلى أن المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم تأسس في عام 2013 بهدف دعم المشهد الثقافي والفني في المنطقة، وتعزيز مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي للثقافة والإبداع. وتماشياَ مع رؤيته يعد المكتب الثقافي بمثابة منصة رائدة لرعاية وتحفيز المواهب الشابة من خلال التعاون مع المؤسسات ذات الصلة ومبادرات الفن والثقافة والإبداع المتخصصة محلياَ وعالمياً، ومن خلال جهوده المستمرة يلتزم المكتب الثقافي بالتعريف بأفضل الممارسات الفنية حول العالم مع الحفاظ على الإرث الثقافي للعالم العربي.

توازن

يستلهم التصميم الفني للمنصة، الجمال الكامن في الاختلافات، وأهمية تحقيق التوازن بين تلك العوالم، بهدف الحصول على فرصة تحفز على التأمل بحرية وسط التغيرات المتلاحقة في عالم متسارع الخطى، والوقوف في منطقة رمادية تمثل الجسور الحيادية بين الأبيض والأسود حيث تكمن حرية الاختيار.

دعم المشهد الثقافي

تأسس المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، عام 2013، بهدف دعم المشهدين الثقافي والفني في المنطقة، وتعزيز مكانة دولة الإمارات مركزاً عالمياً للثقافة والإبداع. وتماشياً مع رؤيته، يعد المكتب الثقافي بمثابة منصة رائدة لرعاية وتحفيز المواهب الشابة، من خلال التعاون مع المؤسسات ذات الصلة، ومبادرات الفن والثقافة والإبداع المتخصصة محلياً وعالمياً.


المها البستكي:

«التصميم يمثل رؤية

فنية جديدة من

منظور الإبداع».

طباعة