خلال اليوم الأول لـ «بطولة سلطان بن زايد»

فرسان الإمارات يتفوقون في «التقاط الأوتاد»

الفريق الإماراتي حصد المركز الأول في المجموع العام لمنافسات اليوم الأول. من المصدر

شهدت بطولة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولية لالتقاط الأوتاد، في نسختها الثامنة، التي افتتحت أول من أمس، في قرية بوذيب العالمية للقدرة، تفوقاً إماراتياً في المجموع العام لمنافسات اليوم الأول للبطولة، التي ينظمها نادي تراث الإمارات، بمشاركة فرسان من الإمارات وبريطانيا وألمانيا والمملكة المغربية ومملكة البحرين.

وتوّج المدير التنفيذي للخدمات المساندة في نادي تراث الإمارات عبدالله محمد جابر المحيربي، ومدير إدارة قرية وإسطبلات بوذيب للفروسية محمد مهير المزروعي، الفائزين في أشواط اليوم الأول للبطولة، إذ حصد المركز الأول في مسابقة الرمح للفردي الفارس برادلي كليفورد (المملكة المتحدة)، ونال الميدالية الذهبية، فيما حل في المركز الثاني الفارس جيري واتكنز (المملكة المتحدة)، وجاء في المركز الثالث الفارس حسين سلمان (البحرين).

وفي مسابقة الرمح للفرق حصد المركز الأول الفريق المغربي، وحل الفريق الإماراتي في المركز الثاني، فيما حصل على المركز الثالث الفريق البحريني.

أما في مسابقة حلقتين ووتد، فأحرز المركز الأول الفارس الإماراتي سيف الجنيبي، وجاء في المركز الثاني الفارس البحريني حيدر محمد، فيما حل ثالثاً الفارس الإماراتي سلطان الجنيبي.

أما في مسابقة التتابع؛ فحل في المركز الأول الفريق الإماراتي، فيما حل الفريق البريطاني في المركز الثاني، والفريق المغربي ثالثاً.

وحصل الفريق الإماراتي على المركز الأول في المجموع العام لمنافسات اليوم الأول، تلاه الفريق المغربي، ثم الفريق البحريني.

وكانت مسابقات أول من أمس، قد شهدت تنافساً عالياً بين المشاركين، أظهر التقارب الكبير في المستويات للأفراد والفرق، ما حدا بلجنة التحكيم إلى اللجوء إلى شوط التمايز في الأشواط الثلاثة الأولى، لتحديد الفائزين النهائيين بالمراكز الأولى.

وفي ختام اليوم الأول للبطولة، وجّهت اللجنة المنظمة الشكر لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، لرعايته واهتمامه بتطوير رياضات الفروسية المختلفة، ومنها التقاط الأوتاد التي جاءت بصورة راقية ومميزة، تنسجم مع توجيهات سموه، بضرورة الارتقاء بهذا النوع من الرياضات، التي تنفرد إسطبلات بوذيب بتنظيمها بمواصفات دولية، وجذب الفرسان للمشاركة في منافساتها.


المسابقات شهدت

تنافساً كبيراً بين

المشاركين، أظهر

التقارب في

المستويات للأفراد

والفرق.

طباعة