جواهر القاسمي: مصر حاضرة بثقافتها وتجربتها واستعادة بريق الحضارة العربية مهمة الجميع

«الشارقة ترحب بكم» في القاهرة

أكدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة رئيسة مؤسسة نماء للاتقاء بالمرأة، أن مصر دوماً حاضرة بثقافتها وتجربتها الحضارية والتنموية العريقة في ذاكرة كل مواطن عربي، وأشارت سموها إلى التأثير الإيجابي الكبير للتجربة المصرية -التي دخلت كل بيت ومؤسسة في الوطن العربي- في مسيرة الشعوب العربية ومشروعاتها التنموية والفكرية.

جاء ذلك، خلال ملتقى نظّمته مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة في العاصمة المصرية القاهرة، تحت عنوان «الشارقة ترحب بكم»، بمشاركة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، ومؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، وجمعية أصدقاء مرضى السرطان الإماراتية، ومؤسسة القلب الكبير، ومجلس سيدات أعمال الشارقة، وأكثر من 70 مسؤولة وسيدة أعمال من جمهورية مصر العربية.

حضر الملتقى إلى جانب وفد الشارقة، الشيخة فاطمة بنت محمد القاسمي، ونائب سفير دولة الإمارات في جمهورية مصر العربية مريم الكعبي، ومن الجانب المصري، وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبدالدايم، ورئيسة المجلس القومي للمرأة الدكتورة مايا مرسي، والنائب في البرلمان المصري أنيسة حسونة، والرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر الدكتورة نيفين جامع، وسيدة الأعمال المصرية ريم صيام رئيسة المجلس الاقتصادي المصري لسيدات الأعمال، إلى جانب عدد من المسؤولات وسيدات المجتمع والفنانات في جمهورية مصر العربية.

واستعرض الملتقى استراتيجيات العمل والخطط المستقبلية للمؤسسات المشاركة من الشارقة، وفرص التعاون والعمل المشترك مع نظيرتها المصرية، حيث قدم وفد إمارة الشارقة عرضاً شاملاً حول تاريخ وإنجازات وتوجهات مؤسسات الشارقة المشاركة بالملتقى والمعنية بتمكين المرأة، ورعاية الأطفال والناشئة والشباب، ودعم الفئات المحتاجة واللاجئين في مختلف بلدان العالم، كما شهد الملتقى مداخلات لعدد من مسؤولات الهيئات والدوائر، وسيدات الأعمال المصريات المشاركات.

وقالت سمو الشيخة جواهر القاسمي: «لطالما كان لجمهورية مصر العربية الدور الريادي في المجالات التنموية والفكرية والثقافية والفنية، ولقد نشأنا على ذلك حتى قبل أن نزور مصر ونراها، واليوم بفضل القيادة الرشيدة لجمهورية مصر نرى آفاقاً جديدة ومبشرة لهذه الريادة، ويمثل هذا الملتقى محطة جديدة في مسيرة التعاون بين مؤسسات إمارة الشارقة من ناحية، ومؤسسات المجتمع المصري من ناحية ثانية».

وتابعت سموها: «نحن هنا لنقول إن استعادة بريق الحضارة العربية هي مهمة الجميع، ومصر ستبقى دوماً رائدة الحضارة العربية بفضل رجالها ونسائها وشبابها، التحدي القائم أمامنا الآن كرواد ودعاة للتنمية، هو استعادة مكانة الفرد وبناء شخصيته المبادرة والمدركة لحقوقه وواجباته تجاه بلده، خصوصاً في ظل ما شهده بعض المجتمعات العربية ومصر من أحداث مؤسفة حاولت تضليل الشباب والأفكار والتوجهات نحو مسارات لم تكن يوماً لنا».

وعبرت سموها عن أملها في تكرار مثل هذه اللقاءات ورؤية ممثلات التجربة المصرية يستعرضن مسيرة نجاحها في إمارة الشارقة، وقالت: «الشارقة ترحب بكن في أي وقت، وكما تفتح مصر أبوابها لنا دوماً، فالشارقة تفتح أبوابها للجميع ومتشوقة للتعاون على ما فيه خير للأمة وللإنسانية جمعاء».

وبدأت أعمال الملتقى بكلمة ترحيبة من الإعلامية المصرية منى الشاذلي، التي أشادت فيها بالدور التنموي الكبير الذي تقوم به إمارة الشارقة على المستويين المحلي والعربي، منوهة بعمق العلاقات التي تربط جمهورية مصر والمصريين بدولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وإمارة الشارقة تحديداً، مستشهدة بالعديد من المواقف والمشروعات التي بادر صاحب السمو حاكم الشارقة إلى تنفيذها في مصر، وتلك التي تقوم بها أيضاً سمو الشيخة جواهر القاسمي على الصعيدين الإنساني والاجتماعي، وبعد ذلك قدّم وفد الشارقة عرضاً تعريفياً لمجموعة من مؤسسات إمارة الشارقة التي تعمل تحت قيادة سمو الشيخة جواهر القاسمي لخدمة المجتمع.

«الارتقاء بالمرأة»

قالت مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة ريم بن كرم: إن «مسيرة الشارقة تعكس رؤية قائد آمن بدور المرأة، وقادتها امرأة، لطالما آمنت بالمرأة، وعملت معها، وألهمتها». واستعرضت بن كرم مسيرة مؤسسة نماء وجذور تأسيسها التي بدأت استجابة لمتطلبات التطور وما بعد النجاح لمجموعة من المبادرات والبرامج التي أُطلقت من مجلس سيدات أعمال الشارقة، مثل برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية الذي كان نواة تأسيس مجلس إرثي للحرف المعاصرة، وأيضاً برنامج جيل لريادة الأعمال الذي كان أيضاً نواة تأسيس أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات التي باتت اليوم منصة محلية وعالمية للتعلم المستمر، ليأتي بعد ذلك توجيه سمو الشيخة جواهر القاسمي بإنشاء مؤسسة نماء لتكون مظلة تجمع المؤسسات الثلاث ضمن استراتيجية ومنظومة عمل واحدة تسهم في الارتقاء بالمرأة وتوسيع نطاق العمل المحلي والعالمي لدعمها.

أزياء ومجوهرات

في ختام الملتقى شهد الحضور عرض أزياء ومجوهرات نظمه مجلس إرثي للحرف المعاصرة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، وبمشاركة مجموعة من المصممات الإماراتيات، هن: المصممة وفاء بالأسود التي قدمت مجموعة حصرية من الأزياء، والمصممة حصة الراطوق التي شاركت بمجموعة متميزة من الأوشحة، وتضمنت الأزياء والأوشحة تطريزات ورسومات بالأحرف والكلمات العربية، كما قدمت المصممة بدرية سالم مجموعة خاصة من علامة (أبدار للمجوهرات الثمينة) وتضمنت خمس مجموعات هي: الشروق، وليل، والنور، ودلايل، والتاج، وشارك في الملتقى مجموعة من الحرفيات الإماراتيات من برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية، حيث قدّمن صورة حية للجهود التي تبذلها مؤسسات نماء في دعم رائدات الأعمال والحرفيات الإماراتيات، ورؤيتها في تمكين المرأة اقتصادياً.

• «علينا استعادة مكانة الفرد وبناء شخصيته المبادرة والمدركة لحقوقه وواجباته تجاه بلده».

• «الشارقة تفتح أبوابها للجميع ومتشوقة للتعاون على ما فيه خير للأمة وللإنسانية جمعاء».

• 70 مسؤولة وسيدة أعمال من مصر في الملتقى.

• 7 مؤسسات من الشارقة تشارك في الحدث.

طباعة