تركّز على «المتاحف والتكنولوجيا الحديثة»

«ليلة الأفكار» في ضيافة متحف الاتحاد بدبي

صورة

في ضيافة متحف الاتحاد بدبي، حلت أمسية «ليلة الأفكار 2019» التي تنظمها هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، تحت عنوان مواجهة التحديات المعاصرة، بالتعاون مع المعهد الفرنسي، والقسم الثقافي في السفارة الفرنسية في دولة الإمارات.

وركزت «ليلة الأفكار» التي انطلقت أمس وتستمر يومين على موضوع المتاحف والتكنولوجيا الحديثة، عبر عروض توضيحية مباشرة حول استخدام التكنولوجيا في المتاحف، وكيف تسهم في توفير تجربة فريدة وغامرة للزوار.

من جهته، قال المدير العام بالإنابة لهيئة الثقافة والفنون في دبي سعيد النابودة: «تعتبر فعالية ليلة الأفكار من المبادرات التي تدعم الحوار الثقافي الإماراتي - الفرنسي، من منطلق تعزيز استراتيجية القوة الناعمة التي أطلقت تحت توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي»، مشيراً إلى أن نخبة من المفكرين والخبراء والمهتمين في مختلف القطاعات الرئيسة التي تعنى بالثقافة والفنون ستتمكن خلال دورة هذا العام من الخروج بأفكار إبداعية تحقق الأهداف المنشودة من هذا الحدث، وفي طليعتها وضع دبي كمركز ووجهة ثقافية رئيسة على الساحة العالمية.

وأضاف النابودة: «نركّز من خلال الفعالية بشكل رئيس على موضوع المتاحف والتكنولوجيا الحديثة، والذي يتماشى مع رؤية دبي الهادفة إلى ترويج الثقافة وتبنّي التقنيات الحديثة ودمجهما سوياً في حياتنا اليومية، ولجعل دبي وجهة ثقافية عالمية تماشياً مع الاستراتيجيات الوطنية لدولة الإمارات، وخطة دبي 2021، وبالتالي خلق بيئة تسودها السعادة والرفاهية لمجتمع دولة الإمارات».

وأشار إلى أن متحف الاتحاد يعد الوجهة المثلى لاستضافة مثل هذا الحدث؛ كونه يجسد أهمية الحفاظ على التراث الثقافي في العصر الحاضر باستخدام التقنيات الحديثة.

من جانبه، قال السفير الفرنسي لدى دولة الإمارات لودوفيك بوي: «سعداء بالتعاون مع (دبي للثقافة) لدعم الحوار الثقافي الإماراتي - الفرنسي عبر فعالية ليلة الأفكار 2019، التي تجسد احتفالاً عالمياً بالمبادرات والعروض الثقافية المميزة».

أسماء

تحظى أمسية «ليلة الأفكار» بمشاركة عدد من الشخصيات في مجالات الثقافة والفنون والآداب، من بينهم رئيس العمليات في مؤسسة دبي للمستقبل الدكتور نوح رافورد، وعميد مشارك بمعهد دبي للتصميم والابتكار هاني عصفور، ورئيس التقنيات الرقمية والوسائط المتعددة في اتحاد المتاحف الوطنية - القصر الكبير (فرنسا) روي آميت، ومديرة البرامج العامة في «الفن جميل» لانا شما، لاستكشاف كيفية دمج التقنيات الجديدة في المتاحف وتأثيراتها على الأساليب التقليدية التي كانت تتبعها المتاحف في عرض مقتنياتها وتنظيم معارضها.

طباعة