لوحات ورسومات للفنانَين رمبرانت فان راين ويوهانس فيرمير

«اللوفر أبوظبي».. يستهل 2019 بالعصر الذهبي الهولندي

صورة

أعلن متحف اللوفر أبوظبي عن معرضه العالمي الأول لعام 2019 تحت عنوان «رامبرانت وفيرمير والعصر الذهبي الهولندي: روائع فنيّة من مجموعتي لايدن ومتحف اللوفر»، الذي سيقدّم لزوّاره لوحات ورسومات للفنانَين الهولنديين الكبيرين رمبرانت فان راين، ويوهانس فيرمير، إلى جانب فناني عصرهم. ويفتح المعرض أبوابه أمام الزوّار في 14 فبراير المقبل، ليسلط الضوء على مسيرة رامبرانت الفنّية في مدينتي لايدن وأمستردام في هولندا، وعلى علاقته بخصومه وأصدقائه، بمن فيهم يوهانس فيرمير، ويان ليفنز، وفرديناند بول، وكاريل.

يقدّم المعرض للزوّار 22 لوحة ورسمة تصوّر مسيرة رامبرانت، والعمل الذي تم في مرسمه، انطلاقاً من سلسلة اللوحات المشهورة التي تصوّر الحواس التي تظهر براعة الفنان الشاب ومهارته في رسم الملامح والتعابير وتجسيد الألوان في الأيام التي عاشها في لايدن، وصولاً إلى أعمال لاحقة ابتكرها في أمستردام، بما في ذلك لوحته الذاتية المشهورة والمرسومة بدقة عالية «صورة شخصية ذاتية بعينين مظللتين»، و«مينرفا في حجرة الدراسة»، وهي لوحته الشهيرة لمينرفا (اللوحتان من مجموعة لايدن). وتُعرض اللوحات إلى جانب أخرى لبعض كبار الفنانين من دائرة رامبرانت الفنّية، وتبيّن تأثير فناني هذه المجموعة في أعمال بعضهم بعضاً.

وسيتسنى لزوّار (اللوفر أبوظبي) رؤية لوحتيّ يوهانس فيرمير، صانعة الدانتيل (متحف اللوفر باريس) وامرأة شابة جالسة إلى آلة موسيقية قديمة (مجموعة لايدن) المرسومتين على القماش نفسه، إلى جانب بعضهما البعض للمرة الأولى منذ 300 عام.

وتعود اللوحات والرسومات والقطع المعروضة، التي يبلغ عددها 94 قطعة فنيّة، بشكل رئيس إلى مجموعة لايدن، وهي أكبر مجموعة خاصة تضم لوحات من العصر الذهبي الهولندي، ومجموعة (متحف اللوفر باريس)، إلى جانب متحف ريكس في هولندا والمكتبة الوطنية الفرنسية. يستمر المعرض حتى 18 مايو المقبل، وقد عمل على تنسيقه كل من المنسق العام لقسم الفن الهولندي والفلمنكي في (متحف اللوفر باريس)، بليز دوكو، ومنسقة مجموعة لايدن المتخصصة في الفن الهولندي والفلمنكي في القرن الـ17، لارا ييغير - كراسلت.

وقال رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، محمد خليفة المبارك: «أقام متحف اللوفر أبوظبي علاقات صداقة متينة بفرنسا، بما يندرج مع قيم التسامح التي نشأت عليها دولة الإمارات، وهذه الروابط هي التي أسهمت في إبراز تراثنا الغني المبني على التبادل الثقافي والانفتاح على حضارات العالم».

وقال مدير متحف اللوفر أبوظبي، مانويل راباتيه: «نفتتح عام 2019 بهذا المعرض العالمي الجديد، الذي يأتي في إطار موسم فعاليات 2018 - 2019 الثقافي، تحت عنوان «تبادل فتفاعل». فالقطع الفنية الرائعة التي سيقدمها هذا المعرض تسلط الضوء على الروابط التي تجمع الفنانين ببعضهم بعضاً، التي أسهمت بلا شك في جعل ذلك العصر يُعرف بالعصر الذهبي».

من جهته، علّق رئيس (متحف اللوفر باريس) ومديره، جان لوك مرتينيز، قائلاً: «إن تنوّع زوّار (اللوفر أبوظبي) من حيث الزوّار الذين يأتون من الإمارات وأوروبا والهند والعديد من الدول الأخرى، والدهشة التي نراها على وجوههم من خلال تجوّلهم في المتحف، تؤكدان التزام (اللوفر أبوظبي) بتقديم تاريخ الفن العالمي». فالمتحف يقدّم في هذا المعرض، وهو الخامس منذ افتتاحه، أروع الأعمال الفنيّة من مجموعة لايدن المدهشة، إلى جانب لوحات هولندية بارزة من مجموعة متحف اللوفر باريس، بما في ذلك لوحة (صانعة الدانتيل) ليوهانس فيرمير. إن مجموعة لايدن، التي عمل على تجميعها توماس كابلان وزوجته دافني ريكاناتي كابلان، هي مجموعة استثنائية، عُرضت في مختلف أنحاء العالم، أما في أبوظبي، فسيتمكّن الزوّار من تأمل العديد من أعمال رامبرانت والمجموعة الفنيّة التي عاصرته، فضلاً عن العديد من الأمثلة عن الفنون الجميلة لمدرسة لايدن، ولوحتين لفيرمير.

7 أقسام

ينقسم المعرض إلى 7 أقسام تأتي على الشكل التالي:

1- في قلب العصر الذهبي الهولندي.

2- بدايات استثنائية: رامبرانت فان راين في لايدن.

3- قلب العصر الذهبي: رامبرانت فان راين في أمستردام.

4- صديقان و منافسان عبقريان: رامبرانت فان راين ويان ليفنز.

5- الرسوم الدقيقة في لايدن: جيرار دو وفرانز فان ميريس والفنانين المعاصرين لهم.

6- تصوير الحياة اليومية في الجمهورية الهولندية.

7- دروس تاريخية وحكايات أخلاقية.

• 22 لوحة ورسمة تصوّر مسيرة رامبرانت، والعمل الذي تم في مرسمه.

• 94 قطعة فنيّة نادرة يقدمها المعرض للزوّار.

طباعة