احتفاءً باختيار الإمارة ضيف شرف الدورة الـ 27 من المعرض

«الشارقة للنشر» تكافئ المشاركين في «نيودلهي للكتاب»

صورة

أعلنت مدينة الشارقة للنشر، أول منطقة حرة للنشر على مستوى العالم، عن تقديم إعفاء بنسبة 20% من قيمة التراخيص اللازمة لممارسة الأعمال في المدينة، وكل المصروفات المصاحبة لها، لجميع الناشرين المشاركين في معرض نيودلهي للكتاب الذي يحتفي بالشارقة ضيف شرف دورته الـ27.

وجاء الإعلان خلال حفل عشاء نظمته المدينة مساء اليوم الأول من المعرض الذي انطلق أول من أمس، وجمع نخبة من الشخصيات الرسمية والمثقفين والناشرين الهنود المشاركين في المعرض، إلى جانب أعضاء الوفد الممثل لدولة الإمارات والشارقة.

وحضر الحفل كلٌّ من الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة رئيس وفد الشارقة إلى الهند، وسفير الدولة في الهند أحمد البنا، وسفير المملكة المغربية في الهند محمد المالكي، ورئيس دائرة الثقافة عبدالله العويس، ورئيس معهد الشارقة للتراث عبدالعزيز المسلم، والأمين العام لاتحاد الكتاب والأدباء العرب حبيب الصايغ، ورئيس «ناشونل بوك تراست»، الجهة المشرفة على معرض نيودلهي للكتاب، بالديف باهي شارما.

واستهلّ رئيس هيئة الشارقة للكتاب، أحمد بن ركاض العامري، الحفل بكلمة شكَرَ فيها الجانب الهندي على اختياره الشارقة ضيف شرف الدورة الـ27 من معرض نيودلهي الدولي للكتاب، واستعرض التاريخ الطويل للعلاقات الهندية والإماراتية، معتبراً تكريم الإمارة بهذا الاختيار تأكيداً على أن العلاقات بين الثقافات المختلفة والشعوب، تشكل مدخلاً للعلاقات السياسية والاقتصادية السليمة بين بلدان العالم أجمع.

وأشار العامري إلى أهمية اللقاء الذي جمع هيئة الشارقة للكتاب ومدينة الشارقة للنشر بناشرين ومثقفين، موضحاً أن هذه اللقاءات ستدعم حركة النشر الدولية، وتعرّف الناشرين بالمزايا التي تقدمها الشارقة من خلال مكونات مشروعها الثقافي المتكامل، وفي مقدمته مدينة الشارقة للنشر.

وأشار العامري إلى دور معارض الكتب الدولية والفعاليات المصاحبة لها في تعزيز قيم التعددية والتسامح وقبول الاختلاف، وتسهيل الحوار البناء القائم على احترام الحقوق والمصالح، مؤكداً أن هذا النوع من القيم بات ضرورة ملحة لجميع العالم دون استثناء.

من جهته، قدم مدير مدينة الشارقة للنشر، سالم عمر سالم، عرضاً للخدمات التنافسية التي تقدمها المدينة للناشرين، مشيراً إلى أن فكرة المدينة كأول منطقة حرة مختصة بقطاع النشر على مستوى العالم كانت فريدة من نوعها وجاءت ثمرة الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وتطرّق إلى واقع حركة النشر وصناعة الكتاب في الدولة، مضيفاً: «أُنشئت المدينة لخدمة الناشرين المحليين والعرب والعالميين، وتمنح المستثمرين حق التملك الكامل والحر، إلى جانب إعفاء عملياتها من أي نوع من الضرائب المعتمدة في الدولة، أما مدة استخراج التراخيص اللازمة لمزاولة العمل في مدينة الشارقة للنشر فلا تتعدى 24 ساعة».

واشتمل الحفل على عروض للفرقة الوطنية الإماراتية، قدمت خلالها تشكيلة من الأهازيج والأغاني التقليدية.

طباعة