نظّمت جلسات قرائية للأطفال ووفرت «مكتبة متنقلة»

«ثقافة بلا حدود» تثري معارف زوّار «انعكاس» و«ضواحي»

جلسات قرائية للأطفال هدفت إلى غرس القيم في نفوسهم. من المصدر

شاركت «ثقافة بلا حدود»، المبادرة الثقافية التي تتخذ من إمارة الشارقة مقراً لها، في مهرجان الموسيقى والفن والمعرفة «انعكاس»، و«مهرجان ضواحي 2018»، بمجموعة من الفعاليات الثقافية والمعرفية، الهادفة إلى تشجيع زوار المهرجانين على جعل القراءة عادة يومية وأسلوب حياة.

وتضمنت فعاليات «ثقافة بلا حدود» في «انعكاس»، الذي تنظمه القصباء، خلال الفترة من 20 حتى 31 ديسمبر الجاري، جلسات قرائية للأطفال، هدفت إلى غرس القيم في نفوس الصغار مثل الصدق والأمانة، وأهمية المشاركة في الفعاليات والبرامج المجتمعية.

وتعرف زوار مهرجان «انعكاس» الصغار، من خلال الاستماع لقصة كتاب «خمسون درهماً» إلى قيمة الأمانة، وضرورة أن يكون الإنسان أميناً وصادقاً مع نفسه وفي تعامله مع الآخرين، كما تعرفوا من خلال كتاب «دراجة سمير» إلى مساوئ الكذب وعواقبه على الفرد والمجتمع، والكتابان من تأليف الكاتب السوري الشاب مهند العاقوص، وبعد الانتهاء من سماع القصص قام الأطفال بتمثيل ما جاء فيها، واستخلاص الدروس المستفادة منها.

وفي ما يخص المشاركة في الدورة السابعة من «مهرجان ضواحي»، الذي نظمته دائرة شؤون الضواحي والقرى بالشارقة، فكانت من خلال توفير المكتبة المتنقلة لـ«ثقافة بلا حدود»، من أجل تحفيز المجتمع على القراءة، وتسهيل الوصول للكتاب والمكتبة، حيث وفرت المكتبة لزوار المهرجان مجموعة من العناوين والإصدارات في شتى حقول المعرفة، التي نهلوا من معارفها وثرائها الإبداعي والفكري.

وقالت مدير «ثقافة بلا حدود»، نورا بن هدية: «نسعى في (ثقافة بلا حدود) إلى تعزيز مكانة الكتاب بين أفراد المجتمع، فضلاً عن تعزيز الوعي المجتمعي بأهمية القراءة وقيمتها المعرفية، التي تتيح للقارئ فرصة استكشاف عوالم وفضاءات ثقافية بعيدة، وفي هذا السياق جاءت مشاركتنا في مهرجاني (انعكاس) و(ضواحي)، التي نظمنا عبرها سلسلة من الفعاليات والبرامج الثقافية والمعرفية، الرامية إلى تعزيز رسالة المبادرة وغايتها، وصولاً إلى مجتمع المعرفة».

ونجحت «ثقافة بلا حدود» في تحقيق إنجاز هو الأول من نوعه في المنطقة، إذ تمكنت من خلال مبادرة «مكتبة لكل بيت» من توزيع 42 ألفاً و366 مكتبة في الشارقة، لتشكل نواة أساسية في تعزيز ثقافة القراءة في نفوس أفراد المجتمع كافة.


نورا بن هدية:

«نسعى في (ثقافة

بلا حدود) لتعزيز

مكانة الكتاب بين

أفراد المجتمع».

طباعة