8 دول عربية تفوز بدورتها الـ 22

الشارقة تمنح 19 فائزاً جائزة «الإبداع العربي»

محمد إبراهيم القصير: «(الجائزة) ستحتفي بالفائزين في العاصمة المصرية القاهرة، كونها عاصمة الثقافة العربية».

حصدت ثماني دول عربية جائزة الشارقة للإبداع العربي، التي تحتفي بالشباب الذين يتلمّسون أولى خطواتهم على درب الإبداع في محاوره المختلفة.

وأعلن مدير إدارة الشؤون الثقافية، الأمين العام لجائزة الشارقة للإبداع العربي، الإصدار الأول، محمد إبراهيم القصير، بحضور رئيس دائرة الثقافة بالشارقة، عبدالله العويس، خلال مؤتمر صحافي عقد أول من أمس بقاعة المؤتمرات في دائرة الثقافة، أسماء الفائزين في الدورة الـ22 للجائزة، البالغ عددهم 19 فائزاً، في الحقول الأدبية الستة: الشعر، القصة، الرواية، المسرح، أدب الطفل، النقد.

وقال القصير لـ«الإمارات اليوم»: «على مدار أكثر من 21 عاماً قدمت الجائزة نحو 400 فائز للساحة الأدبية في حقولها الستّة، ورفدت المكتبة العربية حتى اليوم بـ400 عنوان في القصة والشعر والنثر والرواية والمسرح وأدب الطفل، ما أثرى الساحة الثقافية»، مضيفاً أن «عدد المشاركين في هذه الدورة زاد على 350 مشاركاً من بلدان عربية ودول غير عربية».

وذكر أمين عام الجائزة أن «الجائزة ستحتفي بالفائزين في العاصمة المصرية القاهرة، كونها عاصمة الثقافة العربية، وستشكل انعطافة جديدة مهمة في مسيرتها، حيث أراد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، أن تكون الفائدة أعم وأشمل، وأن يتم تكريمهم وسط المبدعين والمثقفين والمهتمين في الساحات الإبداعية العربية بالتوالي، لإدامة الحراك الإبداعي والثقافي في عموم الوطن العربي».

وخلال المؤتمر الصحافي كشف القصير عن أسماء الفائزين، وهم:

في مجال الشعر: الأول: منى بنت العاشوري الرزقي (تونس) عن مجموعتها (للياسمين نهايات أخرى)، وفي المركز الثاني جراح كريم كاظم (العراق) عن مجموعته (قابلٌ كل صورة)، ثم مصطفى محمد عبدالله الغلبان (فلسطين) عن مجموعته (صراخ المرايا).

وفي مجال القصة القصيرة فاز بالمركز الأول شاكر ريكان شخير الغزي (العراق) عن مجموعته (غيتارات شكسبير)، وفي المركز الثاني أحمد جمال صادق جابر من (مصر) عن مجموعته (التقاط الغياب)، وجاء في المركز الثالث ياس جياد زويد من (العراق) عن مجموعته (سيرة القيامات).

ونال المركز الأول في مجال الرواية نورس إبراهيم علي (سورية) عن روايته (وكان عرشهُ على الماء)، ثم محمد مختاري (المغرب) عن روايته (مثل تغريدة منكسرة)، والمركز الثالث زهيرة مجراب (الجزائر) عن روايتها (أريد ما يلين).

وفي مجال المسرح فاز بالمركز الأول علي حسان خضري أحمد (مصر) عن مسرحيته (آنوش)، وثانياً جاءت هناء سعد محمد عبدالدايم (مصر) عن مسرحيتها (البكاء على قبر بن العشرين)، وحل ثالثاً عيسى خليل الصيادي (سورية) عن مسرحيته (جلجامه).

وفي أدب الطفل، فازت بالمركز الأول سالي عادل محمد أحمد أبوالعلا (مصر) عن مسرحيتها (البطيخة المسحورة)، وفي المركز الثاني سعيدي مصطفى من (المغرب) عن مسرحيته (الرسامة الصغيرة والببغاء).

أما المركز الثالث فجاء مناصفة بين هبة فاروق محمد سلامة (مصر) عن مسرحيتها (بستان النور)، وزينب إبراهيم محمد إبراهيم قاسم (مصر) عن مسرحيتها (حلم مريم).

وفي جائزة النقد، نال المركز الأول عادل العناز، (المغرب) عن دراسته (التمثيل التأويلي للتاريخ في الرواية العربية)، والثاني فيصل سوري حمد خلف، (العراق)، عن دراسته (مصادر تحولات التاريخ في الرواية العربية الجديدة «جدلية الوثائقي والتخيلي)»، والثالث جابر محمد يحيى النجادي، (السعودية)، عن دراسته (التعالق النصي بين الرواية والتاريخ، رواية «موت صغير» لمحمد علوان نموذجاً).

طباعة